الداخلية المصرية تصدر بيانًا بشأن وفاة متهم مزدوج الجنسية

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن وفاة مصطفى قاسم، المزدوج الجنسية، نتجت عن تدهور حالته الصحية لإصراره على الإضراب عن الطعام، رغم توجيه النصائح الطبية وتوعيته بخطورة ذلك على حالته الصحية، خاصةً مع إصابته بمرض السكري.

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية أنه تم توفير جميع الإجراءات القانونية والطبية لمنعه من الإضرار بنفسه، وذلك بمتابعة ورعاية من سفارة الدولة التي يحمل جنسيتها الأخرى.

وأضاف أن المحكوم عليه تلقى جميع أوجه الرعاية الصحية خلال فترة قضائه العقوبة، فضلاً عن تلقيه زيارات من أفراد عائلته وسفارة الدولة التي يحمل جنسيتها.

وصرح المتحدث بأن المذكور خضع للمحاكمة أمام قاضيه الطبيعى وضمن متهمين آخرين، تم الحكم بالإفراج عمن ثبت براءته منهم، وإدانة من تم ثبوت ضلوعه فى القيام بأعمال إرهابية من حرق للممتلكات والشروع فى القتل ومن بينهم المذكور.

وجاء بيان الداخلية المصرية رداً على ما تداولته بعض الدوائر الأمريكية حول وفاة  “قاسم” من ادعاءات تتعلق باحتجازه منذ عام 2013، وتعرضه لمحاكمة صورية، والمسؤولية عن تدهور حالته الصحية.