الداخلية المغربية تكشف تفاصيل «خلية طماريس» الموالية لداعش

كشف بلاغ صادر عن وزارة الداخلية المغربية، أن المواد المشبوهة التي تم حجزها على خلفية تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ”داعش” من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أثبت أنها عبارة عن مستحضرات كيماوية تدخل في صناعة العبوات المتفجرة، وتحضير سموم قاتلة ذات تأثيرات خطيرة على الإنسان والبيئة.

وأثبتت الخبرة العلمية، أن الأسلحة النارية التي تم حجزها لدى عناصر هذه الخلية في حالة جيدة وصالحة للاستعمال، كما أن باقي المواد الإلكترونية تعد مكونات تستخدم كمصادر لتوليد الطاقة ولمضاعفة قوة الانفجار.

يذكر أن تفكيك الخلية الإرهابية المذكورة بمنطقة طماريس ووزان وشفشاون، مكن إلى حد الآن من اعتقال 7 عناصر كانوا بصدد التحضير للقيام بسلسلة عمليات إرهابية وشيكة تستهدف ضرب بنيات تحتية حساسة ومواقع حيوية، في أفق الإعلان عن إقامة ولاية تابعة لهذا التنظيم تحت مسمى “ولاية داعش بالمغرب الإسلامي”.

وختم البلاغ موضحا أن الأبحاث ما زالت جارية مع المشتبه فيهم في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.