الدولار يتعافى من أضرار مساءلة ترامب.. وتوترات التجارة تضغط على العملة

تعافى الدولار، الأربعاء، بعد تراجع صاحب بدء تحقيق رسمي لمساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بينما أثر أحدث خلاف تجاري بين الولايات المتحدة والصين على العملات المرتبطة بالنمو العالمي.

ونزل الدولار أمس، الثلاثاء، بعد أن أعلنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أن المجلس سيفتح تحقيقا رسميا، قائلة إن ترامب قوض على ما يبدو الأمن القومي وانتهك الدستور الأمريكي.

وتعافى الدولار في التعاملات الأوروبية المبكرة، بالرغم من أن محللين قالوا إن تحقيق المساءلة سيزيد الضغط على العملة الأمريكية، التي هي من أفضل العملات أداء في السنوات الأخيرة.

ويعتقد بعض المتعاملين في الأسواق أيضا، أن النزاع الداخلي سيستنزف طاقة ترامب السياسية، مما يصعب عليه التوصل لتسوية مع الصين بشأن التجارة وقضايا أخرى.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من سعت عملات رئيسية، في أحدث التعاملات 0.2% عند 98.545، وارتفعت العملة الأمريكية مقابل اليورو 0.2% إلى 1.0996 دولار.

وغلب العزوف عن المخاطرة على باقي أسواق العملات، إذ نزل الدولار الأسترالي والجنيه الاسترليني وأغلب عملات الأسواق الناشئة.

وأمس الثلاثاء، اتخذت نبرة ترامب حيال الصين منحى أكثر جفافا إذ انتقد ممارسات بكين التجارية في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلا إنه لن يقبل “اتفاقا سيئا” في المفاوضات الأمريكية الصينية.

ونزل اليوان الصيني في التعاملات الخارجية 0.2% إلى 7.1205 وتراجع الدولار الأسترالي المنكشف على الصين 0.3% إلى 0.6780 دولار أمريكي.

وهبط الين 0.2 % مقابل الدولار إلى 107.31 ين، وارتفع الفرنك السويسري، وهو ملاذ آمن آخر، بنسبة 0.2% مقابل اليورو إلى 1.0845 فرنك.

وتراجع الجنيه الاسترليني 0.4% إلى 1.2445 دولار، ماحيا أغلب المكاسب التي حققها أمس الثلاثاء عندما حكمت المحكمة العليا البريطانية بأن رئيس الوزراء بوريس جونسون علق عمل البرلمان بشكل غير قانوني.