الرئاسة الفلسطينية: إصرار نتنياهو على الاستيطان تدمير ممنهج لحل الدولتين

أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، الخميس، قرار رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، بالموافقة على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة، وشق طرق استيطانية في الضفة الغربية.

وقال أبو ردينة، في تصريح صحفي، إن “إصرار نتنياهو على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية على أراضي دولة فلسطين هو تدمير ممنهج لحل الدولتين، ولتنفيذ صفقة القرن المخالفة لكل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي كله غير شرعي في جميع الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن “محاولة نتنياهو لكسب أصوات اليمين الإسرائيلي عشية الانتخابات الإسرائيلية على حساب الحقوق الفلسطينية لن يجلب السلام والاستقرار لأحد، وسيجر المنطقة إلى مزيد من التوتر والعنف لا يمكن لأحد توقع نتائجها”.

وحذر أبو ردينة من أن تنفيذ المخطط الاستيطاني يهدف لفصل مدينة القدس بالكامل عن مدينة بيت لحم، ما يعني تدمير أية فرصة لإحلال السلام العادل والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية، الأمر الذي يستدعي تدخلا عاجلا من المجتمع الدولي لوقف الجنون الإسرائيلي الساعي لفرض سياسة الأمر الواقع، الأمر الذي لن نقبله إطلاقا، وسنواجه بشتى الوسائل.

وأكد الناطق الرسمي، أن الشعب الفلسطيني وقيادته برئاسة الرئيس محمود عباس، سيواصلون التحرك لمواجهة “صفقة العار” الأمريكية، وأية قرارات تحاول من خلالها حكومة الاحتلال تنفيذ مؤامرة صفقة القرن، التي لن تمر وستنتهي إلى مزابل التاريخ.