الرئاسة الفلسطينية: إقامة حي استيطاني بالخليل محاولة لشرعنة الاستعمار

أكدت الرئاسة الفلسطينية أن المشروع الاستيطاني الجديد الذي أعلن عنه اليوم الأحد، وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت، والمتمثل بإقامة حي استيطاني في سوق الخضار بقلب مدينة الخليل، يمثل أولى النتائج الملموسة لمحاولات الإدارة الأمريكية شرعنة الاستيطان.

وأدانت الرئاسة أن هذا الإعلان الإسرائيلي، مشيرة إلى أنه يمهد للضم، ويمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة، ويعد خطوة استفزازية جديدة مرفوضة كلياً.

وحملت الرئاسة الحكومة الإسرائيلية مسؤولية هذه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وأرضه، داعية المجتمع الدولي للتحرك العاجل للوقوف في وجه هذه الإجراءات، واتخاذ خطوات ملموسة مقابل التصعيد الاسرائيلي، تبدأ بمقاطعة شاملة للاستيطان الاستعماري.

وجددت الرئاسة التأكيد مرة أخرى على أن إقامة دولة فلسطين على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية بكامل حدودها هي الحل الوحيد لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة.