الرئاسة الفلسطينية: الطريق إلى السلام لن يتحقق إلا عبر الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية

قال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء: “إن الموقف الفلسطيني ثابت، وملتزم بالثوابت الوطنية، والذي أوضحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس عدة مرات، وهو تحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وعدم المساس بأموال الشهداء والأسرى”.

وأضاف في تصريحات ردا على محاولات التضليل والتصريحات المرفوضة الصادرة عن عدد من المسؤولين الأميركيين، ان الطريق الى السلام لن يتحقق إلا عبر الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وليس عن طريق الأوهام والألاعيب التي تحاول الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل تسويقها تحت شعار السلام والازدهار الاقتصادي.

وتابع أبو ردينة، نجدد التأكيد على أن أية مشاريع استعمارية تستهدف الهوية والأرض، وكذلك محاولة الاعتداء على سيادة دول المنطقة ستبوء بالفشل، وأن (لا) الفلسطينية التي أفشلت ورشة المنامة ستفشل أي محاولة أخرى.

وأشار  إلى أن المعركة السياسية لم تنته بعد، وأن الصفقة ما زالت تحتضر، وأن أية محاولات لتشكيل رؤية مخالفة للثوابت الوطنية والقومية لن تحقق شيئا، وعلى الإدارة الأميركية مراجعة مواقفها وسياساتها، وان تعي جيدا ان العنوان لتحقيق السلام والأمن والاستقرار هو رام الله والرئيس محمود عباس وقيادة “م.ت.ف” وصولا إلى سلام دائم وعادل وفق الاجماع الدولي.