الرئيس الأمريكي يلتقي مودى وخان لإجراء محادثات بشأن كشمير

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه سوف يلتقي رئيسي الوزراء الهندي ناريندرا مودي، والباكستاني عمران خان، خلال الأيام القليلة المقبلة، لإجراء محادثات بشأن إقليم كشمير، المُتنازع عليه بين الهند وباكستان، قائلا إنه “تم إحراز تقدم كبير” فيما يتعلق بنزع فتيل التوترات بين الدولتين الجارتين النوويتين.


وذكرت صحيفة ذا دون” الباكستانية، على موقعها الإلكتروني الأربعاء، أن ترامب أدلى بهذه التصريحات ردًا على سؤال بشأن تجمع مشترك من المقرر عقده بين ترامب ومودي في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، في الـ22 من سبتمبر الجاري.

وأضافت “إكسبرس تربيون”، أن إعلان ترامب لقاءه مودي وخان خلال الأيام القليلة القادمة يؤكد تكهنات إعلامية بشأن عقد اجتماع بين ترامب وخان خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

ورأت الصحيفة، أن الجزء الثاني من تصريح ترامب والمتعلق بـ”إحراز تقدم كبير” يشير إلى أن واشنطن لا تزال منخرطة مع الهند وباكستان على الرغم من موقف نيودلهي المتعلق بعدم ترحيبها بالوساطة الدولية في نزاعاتها مع إسلام آباد.

ومن المقرر أن يلقي مودي وخان كلمة خلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في الـ27 من سبتمبر الجاري.

يأتي هذا عقب تصريح آخر أدلى به ترامب خلال الأسبوع الماضي، أعرب فيه عن رغبته في “المساعدة” لتسوية النزاع بين الهند وباكستان بشأن إقليم كشمير.

وكانت التوترات بين البلدين قد احتدمت، عندما قامت نيودلهي بضم إقليم كشمير من جانب واحد في الـ5 من أغسطس الماضي، حيث ألغت بذلك الضمان الدستوري الذي يمنح الإقليم وضعا خاصا.

فيما أدانت إسلام آباد هذه الخطوة واعتبرتها تعزز من الاحتلال غير القانوني للإقليم وقامت بخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية وقطعت العلاقات التجارية مع الهند.