الرئيس الفلسطيني: تهديد نتنياهو بضم أراض بالضفة ينهي فرص السلام

عباس يحذر من تنفيذ إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي ويدعو المجتمع الدولي للتدخل الحازم

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، من أن إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول فرض السيطرة على غور الأردن وشمال البحر الميت وعدد من المستوطنات بمثابة إنهاء لكل فرص تحقيق السلام، مؤكدا على أن ذلك يعد مخالفة صريحة لكل قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وأكد عباس خلال استقباله، اليوم الأربعاء، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وزير خارجية لوكسمبورج، جان أسلبورن، من اتخاذ إسرائيل مثل هذه المواقف الهدامة لكل أسس العملية السياسية، داعيا المجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم يجبر إسرائيل على التراجع عن مثل هذه الخطوات، مثمناً في ذات السياق موقف لوكسمبورج والاتحاد الأوروبي .

وأطلع الرئيس عباس وزير خارجية لوكسمبورج والوفد المرافق له، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، مجددا التأكيد على الموقف الفلسطيني بأن كل الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي ستكون قد انتهت إن تم فرض السيادة الإسرائيلية على أي جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة.

بدوره، أكد وزير خارجية لوكسمبورج على موقف بلاده الداعم لتحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين، ورفض أية إجراءات من شأنها تقويض قابلية تطبيق حل الدولتين، وعدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود ما قبل العام 1967، بما في ذلك القدس.