الرئيس اللبناني يقدم «كشف حساب».. ويتعهد بمواجهة الطائفية

تعهد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أثناء تقديمه كشف حساب بعد انتهاء النصف الأول من الولاية الرئاسية، ببذل كل الجهود لإقامة الدولة المدنية العصرية والتخلص من الطائفية.

وأوضح عون، في كلمة اليوم الخميس، أن كشف الحساب بات ضروريا، خاصة بعد حركة التظاهرات والاعتصامات، مشيرا إلى أن لبنان في خضم أزمة مفصلية، لكن الخروج منها ليس بالمستحيل.

ودعا الرئيس اللبناني إلى ضرورة اختيار الوزراء وفق الكفاءة والخبرة وليس وفق الولاءات السياسية، مؤكدا أن البلاد باتت في أمس الحاجة لحكومة قادرة على الإنتاج.

وطالب عون البرلمان بالضغط لإنشاء محكمة لسارقي المال العام، لافتا إلى أن المتظاهرين طالبوا بمكافحة الفساد وإقامة دولة مدنية خالية من الطائفية والمحاصصة.

وتابع: «أولويتنا الاستقرار الأمني والسياسي والقضاء على الإرهاب، كما أنني التزمت بعودة النازحين السوريين إلى بلادهم».

وأضاف: «كان يتعين على الحكومة التركيز على معالجة الأزمات وأولها الملف الاقتصادي».