الرئيس عباس: لا انتخابات بدون غزة والقدس المحتلة

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الإثنين، إنه تقرر الذهاب الى الانتخابات التشريعية والرئاسية ، على أن تتم في غزة والقدس المحتلة ، وفي حال تعثر ذلك فلن يكون هناك انتخابات، ونحن ننتظر رد من كافة الفصائل الرد الايجابي على الورقة التي تقدمنا بها .

وتابع الرئيس الفلسطيني، خلال الاحتفال بالذكرى الـ 15 لاستشهاد الزعيم ياسر عرفات بمدينة رام الله، اليوم الإثنين: “الرئيس الراحل ياسر عرفات هو الرجل الذي أطلق الرصاصة الأولى للثورة الفلسطينية، وهو من أعلن الثوابت وتمسك بها”.

واستطرد بالقول: “الثوابت التي أعلنها عرفات لا يستطيع أحد التخلي عنها أو التنازل عنها أو تجاهلها، فهي من ذلك الحين ليومنا هذا ثوابت الشعب الفلسطيني”.

وتابع : “حاول البعض أن يسرقوا منا الحلم وأن يحرفوا هذا الهدف وأن يقولوا ما نقول وأن يقدموا لنا صفقة العصر فصفعناهم في وجوههم، لأننا لا نقبل بأي حال من الأحوال التنازل عن قضيتنا أو مصيرنا أو حلم شعبنا”.

وأردف:” إسرائيل تقول، إن الشهداء إرهابيون قتلة ، خسئت إسرائيل، فنحن لن نتنازل عن شهدائنا وأسرانا وجرحانا وهم أقدس ما لدينا ولن نقبل التنازل عن أموالنا كاملة وهي أموال من حق شهدائنا ، ونحن ماضون بطريقنا”.

وتابع : “نحن نعاني الضيق والحصار وكل أسباب الهيمنة ونحن هنا باقون صامدون ولن نغادر هذه البلاد ، وهناك 6 ملايين ونصف على أرض فلسطين التاريخية ولن نغادرها وسنبقى نحافظ على حلمنا وأملنا في تحرير بلادنا” .

واختتم الرئيس الفلسطيني بالقول: “لن نتراجع عن الحق والقضية ليست قضية عناد أو رفض لمجرد الرفض، وإنما نرفض ما لا ينسجم مع حقوقنا وما لا يقبله شعبنا ونحن سائرون إلى الأمام”.