الرئيس عباس: لسنا أعداء لأحد.. ونريد صداقة أمريكا

عباس: على أمريكا أن تنظر إلينا بعين العدل

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس “نحن لسنا أعداء لأحد ولا أعداء لأمريكا، نريد صداقة أمريكا وعلاقات طيبة معها، ولكن عليها أن تنظر إلينا بعين العدل، ولا نريد أكثر من ذلك، فقط أن تكون عادلة وأن تطبق أي قرار من القرارات الكثيرة التي اتخذتها الأمم المتحدة، 720 قرارا في الجمعية العامة، وأي قرار نقبل به، و86 قرارا في مجلس الأمن، وأي قرار نقبل به، ولكن مع الأسف يغضون النظر عن هذه القرارات جميعا ويرفضونها”.

وأضاف الرئيس عباس هلال كلمة له في “عشاء الميلاد” في دير الفرنسيسكان في مدينة بيت لحم اليوم الاثنين: “أنه في السنة الماضية قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمبادرات مخالفة تماما للشرعية الدولية حيث اعترف أن القدس الموحدة عاصمة لدولة إسرائيل وهذا غير موجود في الشرعية الدولية، وكذلك نقل سفارته إلى القدس أيضا، ومن ثم عاقب اللاجئين جميعا بإغلاق الأبواب أمام الأونروا، إضافة إلى ذلك أنه شرّع بشكل واضح الاستيطان، وقلنا له إن هذا الكلام لا يمكن أن نقبل به”.

وتابع الرئيس: “نريد من الرئيس ترمب أن يتراجع عن هذا وأن يطبق الشرعية الدولية، على الأقل هناك قرار صدر في عهده، لم يكن في البيت الأبيض، وإنما بعد أن أصبح رئيسا، عن مجلس الأمن الدولي يحمل رقم 2334 يرفض تطبيقه، رغم أنه صدر في عهده، فهذا ما نريده من الرئيس ترمب”.

وشدد على، “أننا لن نيأس ولن نمل، ولن نلجأ للعنف، نحن نحارب العنف والإرهاب كما تحاربه أي دولة محترمة في العالم، بيننا وبين دول العالم 83 بروتوكولا أمنيا، بمعنى واحد أننا مع هذه الدول نحارب الإرهاب وأول هذه الدول الولايات المتحدة الأميركية، فالإرهاب لا دين ولا قومية ولا أصل له وهو معادٍ للإنسانية ونحن لن نقبل أن نكون ضد الإنسانية، وكل عام وأنتم بخير بعيد الميلاد المجيد، أعاده الله عليكم وعلينا وعلى كل إنسان مسيحي ومسلم أو غير ذلك بالبركات والسلام والأمن”.