من الرجل الذي صفع ماكرون على وجهه؟

لا تزال واقعة صفع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تشغل اهتمام العالم ووسائل الإعلام العالمية، لا سيما بعد توقيف المشتبه به في الواقعة، والكشف عن العقوبات التي تنتظره، وفقا للقانون الفرنسي.

وكان ماكرون يقوم بجولة لجس النبض في البلاد بعد جائحة فيروس كورونا، وقبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية، عندما تلقى صفعة على وجهه، وهو يحيي حشدا صغيرا من المارة في جنوب فرنسا.

وعرف مصدر من الشرطة المشتبه به بأنه داميان تاريل (28 عاما)، وقال الادعاء المحلي إنه يجري التحقيق معه لتعديه على موظف عام.

وفي التحقيقات الأولية، التي تجريها الشرطة، كشف داميان: “لقد تصرفت بالفطرة، وبدون تفكير للتعبير عن عدم رضائي”، صديقي كان يقوم بالتصوير بينما أنا قمت بصفع الرئيس”.

,أعلن القضاء الفرنسي مساء الأربعاء أنّ الشاب الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون الثلاثاء خلال زيارة إلى جنوب شرق البلاد ستتمّ محاكمته الخميس وفقاً لنظام “المثول الفوري” الذي يضمن تسريع إجراءات المحاكمة ولا سيّما في حالات الجنح المتلبّس بها.

وقال أليكس بيرين المدّعي العام لمنطقة فالنس إنّ المتّهم داميان ت. البالغ من العمر 28 عاماً “سيُعرض صباح (الخميس) على النائب العام تمهيداً لمحاكمته بعد الظهر وفق نظام المثول الفوري”.

وأضاف أنّ رفيقاً لهذا المتّهم أوقف معه الثلاثاء ويدعى آرثر س. “سيصدر بحقّه أمر استدعاء للمثول أمام المحكمة في نهاية النصف الثاني من عام 2022 بالتّهم المتعلّقة بالحيازة غير المشروعة لأسلحة” عُثر عليها في منزله.

أمّا آرثر سي وهو “أعزب، بدون أطفال، عاطل عن العمل مؤقتاً، واعتُقل مع صديقه بعد تصويره الاعتداء على رئيس الدولة”، فقد “شرح أسباب وجوده في مكان الحادث من دون أن يشارك في الاعتداء” على ماكرون.

وفي منزله عثر المحقّقون على “كتب قديمة عن فن الحرب وكتاب +ماين كامبف+ (“كفاحي” لأدولف هتلر) بالإضافة إلى علم أحمر عليه رسم مطرقة ومنجل بالأصفر وعلم للثورة الروسية”.

وأثارت هذه الصفعة سخط الطبقة السياسية الفرنسية بأكملها، في حين سعى ماكرون إلى التخفيف من خطورة ما تعرّض له، قائلاً إنّها “أفعال منفردة صادرة من أشخاص عنيفين للغاية”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]