الزعنون: لن نقبل بغير القدس عاصمة لدولتنا الفلسطينية المستقلة

دعا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، اليوم السبت، كافة الفصائل للذهاب نحو الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، من أجل مواجهة صفقة القرن، قائلا ” لن نقبل بغير القدس عاصمة لدولتنا الفلسطينية المستقلة”.

وقال الزعنون خلال كلمة له أمام الاجتماع الطارئ الـ30 للاتحاد البرلماني العربي الذي انطلقت أعماله، اليوم السبت، في العاصمة الأردنية عمان :”نطالب جميع الفصائل الفلسطينية بالذهاب للوحدة، خاصة أن هناك وفدا وصل إلى قطاع غزة، ونرجو أن ينجح فهذه المرة في إعادة اللحمة بعد هذا الانقسام السيء”.

وأكد الزعنون، أن الوحدة الوطنية هي خط الدفاع الأول عن الحقوق الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن، مضيفا أنه “على إسرائيل تحمل مسؤوليتها كقوة احتلال، لأن صفقة القرن لا تصلح لتكون مشروع دولة ولا نقبل ما جاءت به، وشكلت عدوان على الحقوق الفلسطينية و العربية”.

وشدد الزعنون على ضرورة مواصلة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي، قائلا “سنواصل نضالنا المشروع من أجل هذا الاحتلال وتحقيق حلم شعبنا في الدولة والاستقلال، ولن نقبل بغير القدس عاصمة لدولتنا الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، ولن نقبل بغير حق عودة اللاجئين ونرفض توطينهم أو الوطن البديل”.

وأضاف ، أن الشعب الفلسطيني وقيادته يتعرضون للمزيد من الهجمات الشرسة و الابتزاز و الحصار المالي، وأمام ذلك يجب دعم اخوتنا العرب على جميع الأصعدة لذلك لابد من مضاعفة الدعم العربي لفلسطين سياسيا وماليا ، و متيقنون أن أمتنا العربية ستكون علي قلب رجل واحد لدعم فلسطين.

وانطلقت اليوم السبت، في العاصمة الأردنية عمان، أعمال الاجتماع الطارئ الـ30 للاتحاد البرلماني العربي، بناءً على دعوة من رئيس الاتحاد البرلماني العربي، رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة.

ويناقش ممثلو 20 برلمانا عربيا بينهم 16 رئيس برلمان، موقفهم من “صفقة القرن”، التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قبل أسبوعين.

وتضمن الاجتماع الذي يعقد بعنوان: “دعم ومساندة الأشقاء الفلسطينيين في قضيتهم العادلة .. قضية العرب والمسلمين”، كلمة لرئيس الاتحاد البرلماني العربي الطراونة، ومداخلات من قبل رؤساء وممثلي المجالس والبرلمانات العربية، وبيانا ختامياً.