السجن عامان لأرملة أحد مقاتلي «داعش» في أستراليا

أصدرت محكمة في العاصمة الأسترالية سيدني، حكمًا بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر مع إيقاف التنفيذ، بحق سيدة تدعي فاطمة العمر، أدينت بتهمة مساعدة زوجها الذي قتل أثناء مشاركته الحرب في صفوف تنظيم داعش الإرهابي، من خلال توفير ملابس ونظارة شمسية وشاحن هواتف وساعة.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية إن «العٌمر أقرت بأنها مذنبة أمام المحكمة، وأنها كانت تقصد إدخال هذه الأغراض إلي زوجها في سوريا» في وقت سابق قبل مقتله.

وألقي القبض على فاطمة العمر في مطار سيدني، قبل أن تستطيع السفر إلي ماليزيا برفقة أطفالها الأربعة، وعُثر معها على ملابس رجالية وساعة وشاحن، وكانت هذه الأغراض تتفق مع قائمة مشتريات أرسلها لها زوجها من سوريا، في مايو/آيار 2014.

6232cc541f011f8e4c439152404445a3

وقال محاميها جريج جيمس أمام المحكمة، «إنها لم ترسل له هذه الأغراض لجعله مقاتلا أفضل، وإنما لتجعله يشعر بالراحة بعد إصابته جراء إطلاق النار عليه، وفعلت هذا لاعتقادها بأن هذا الشخص هو رب الأسرة».

وطلب جيمس من المحكمة أن لا تفرض عقوبة السجن الكاملة على موكلته، الأرملة حاليًا، لأن اعترافها بدعم زوجها في سوريا يضعها في موقف جيد، وقال إن عائلة زوجها تخلت عنها تمامًا، وأصبحت هي الآن مسئولة عن 4 أطفال وزوج ميت.

وقال زوجها، إنها بالفعل كانت سوف تلحق بزوجها في سوريا ، إذا طلب منها هذا، لأن عقيدتها وإيمانها يلزمانها باتباع زوجها ورب العائلة في أي اتجاه».

كما لفت إلي أن الملابس والمستلزمات الأخرى التي وجدت معها، غير ضارة إلي حد كبير، وليس بنادق أو مسدسات لتساعد زوجها على الذهاب إلي سوريا، والانضمام إلي أحد المنظمات الإرهابية كمقاتل أجنبي، والتورط في الصراع الديني.

واطلعت المحكمة خلال خمسة أشهر من المحاكمة على رسائل نصية متبادلة بين العٌمر وزوجها، يحثها فيها تحضير جوازات سفر الأطفال ليتمكنوا من الالتحاق به في مدينة الرقة.

وقٌتل محمد العمر إرهابي داعش الذي يحمل الجنسية الاسترالية في غارة جوية على مدينة الرقة السورية في يونيو/حزيران الماضي.

وأثار الإرهابي محمد العمر الجدل منذ عامين، حين نشر صور له هو وصديقه يحملان رؤوس مقطوعة.

35D81E4600000578-3669314-image-a-22_1467354068897 35D81E4200000578-3669314-image-a-23_1467354073704 35D81E3A00000578-3669314-image-a-33_1467354360494

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]