السعودية تبحث عن بطاقة التأهل أمام لبنان في كأس آسيا

تبحث السعودية عن بطاقة الصعود المبكر إلى دور الـ 16 في كأس آسيا لكرة القدم، من خلال مواجهة لبنان في الجولة الثانية، المقررة غدا السبت.

وقدمت السعودية عرضا قويا في الجولة الافتتاحية وفازت 4-صفر على كوريا الشمالية بفضل تشكيلة شابة بينما تعرض لبنان لهزيمة محبطة بهدفين دون رد أمام قطر.

وقبل القمة المرتقبة بين السعودية وقطر في الجولة الثالثة الأسبوع المقبل يمكن أن يحسم المنتخبان بطاقة التأهل في حال الفوز على لبنان وكوريا الشمالية على الترتيب في اليومين المقبلين.

وتعيش السعودية استقرارا فنيا كبيرا تحت قيادة المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي الذي تقرر تمديد تعاقده بعد مسيرة جيدة في كأس العالم الأخيرة في روسيا.

وقال بيتزي للصحفيين “نحن سعداء للغاية ببدء البطولة بهذه الطريقة وبهذا العدد من الأهداف. أهم شيء أننا طبقنا أسلوبنا وسيكون طموحنا مماثلا في بقية البطولة”.

واعتمد بيتزي على فهد المولد كمهاجم متأخر ومن خلفه سالم الدوسري وهتان باهبري وسجل الثلاثة في الانتصار الكبير على الكوريين.

لكن مهمة السعودية لن تكون بذات السهولة أمام منتخب لبنان الذي قدم أداء دفاعيا قويا ولم يستقبل مرماه أي تسديدة حتى سجلت قطر الهدف الأول من ركلة حرة في الدقيقة 65.

وشعر ميودراج رادولوفيتش مدرب لبنان بغضب شديد من أداء التحكيم واتهمه بمساعدة قطر والتأثير على نتيجة اللقاء لكنه سيحاول التعافي سريعا لتجنب الخروج المبكر.

ويملك لبنان فرصة في التأهل حتى لو خرج بنقطة التعادل أمام السعودية في ظل تأهل أفضل أربعة فرق تحتل المركز الثالث في المجموعات الست بالبطولة القارية.

ومن المنتظر أن يعتمد المدرب الحماسي القادم من الجبل الأسود على نفس العناصر التي واجهت قطر إذ أشاد بانضباط لاعبيه وتنفيذ كافة التعليمات في أول 65 دقيقة.

وقال المدرب الذي يقود لبنان منذ 2015 “لعبنا 65 دقيقة بشكل مثالي وانضباط خططي تام وكانت المساحات ضيقة تماما لكن من الصعب الحديث بعد ذلك”.

وربما يكون لبنان في حاجة إلى نزعة هجومية أكبر للاستفادة من إجادة المهاجم هلال الحلوة لألعاب الهواء وهو ما سيتطلب مجهودا أكبر من حسن معتوق في صناعة الفرص.

ولم يضمن حتى الآن سوى منتخب الأردن عبور دور المجموعات بعد الفوز في أول جولتين على أستراليا حاملة اللقب وسوريا ودون أن تهتز شباكه بأي هدف.