السعودية تترأس «قمة افتراضية» لمجموعة العشرين

يعقد قادة دول مجموعة العشرين قمة أزمة طارئة عبر الإنترنت، الخميس، في محاولة لدرء مخاطر وقوع ركود في الاقتصاد العالمي على خلفية فيروس كوررونا المستجد، بعد انتقادات وجهت لهم بالبطء في التعامل مع الازمة.

ويشارك الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في القمة الافتراضية التي يترأسها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في خضم ضغوط على المملكة لانهاء حرب أسعار النفط مع موسكو.

وتجري المحادثات في وقت تسبّب الفيروس بوفاة أكثر من 21 ألف شخص، وأجبر أكثر من ثلاثة مليارات شخص على ملازمة بيوتهم.

وكتب الملك سلمان في حسابه على تويتر “في هذا الوقت الحرج الذي يواجه فيه العالم جائحة كورونا المستجد التي تؤثر على الإنسان والأنظمة الصحية والاقتصاد العالمي، نجتمع بمجموعة العشرين في قمة استثنائية”.

وأضاف ان الهدف هو “الخروج بمبادرات تحقق آمال شعوبنا، وتعزز دور حكوماتنا، وتوحد جهودنا لمواجهة هذا الوباء”.

وتتركز المحادثات التي من المتوقع أن تبدأ عند الساعة 12,00 بتوقيت جرينتش على كيفية حماية أهم اقتصادات العالم من تبعات الإجراءات المتخذة لمنع انتشار الفيروس، بينما يلوح في الأفق شبح ركود اقتصادي.

وتوقعت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني الأربعاء أن ينكمش إجمالي الناتج المحلي في دول العشرين مجتمعة بنسبة 0,5 % ، على أن ينكمش اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 2 % والاقتصاد الاوروبي بنسبة 2,2 %.

وكانت الدول الكبرى وبينها الولايات المتحدة تقدّمت بحوافز مالية ضخمة، إنما من دون أن تطرح معا خطة عمل مشتركة، في وقت تتصاعد المخاوف في الدول الفقيرة التي تفتقد للمال والرعاية الصحية المناسبة.

وحثت منظمة الصحة العالمية دول مجموعة العشرين على تقديم الدعم “للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل”.

ودفعت باريس وبكين باتجاه عقد القمة الطارئة لمجموعة العشرين بهدف مناقشة الحد من تأثيرات الوباء.

وقالت مصادر رئاسية فرنسية إن الاجتماع الافتراضي سيركز على “التنسيق على المستوى الصحي” وكذلك إرسال “إشارة قوية” إلى الأسواق المالية بشأن الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

في ظل انقسام قادة العالم، يتناقض الاجتماع مع مؤتمرات قمة مجموعة العشرين التي تلت الأزمة المالية لعام 2008، عندما تحوّلت المجموعة إلى خلية عمل لتعبئة المساعدة للبلدان الضعيفة.

وقال إيان بريمر رئيس ومؤسس مجموعة أوراسيا الاستشارية إن “مجموعة العشرين تبدو غائبة اليوم على عكس عام 2008”.

وما يعزز هذا التباعد هو السياسة الانعزالية التي يتبعها ترامب.

وقالت الرياض إن أعضاء مجموعة العشرين سينضم إليهم في قمتهم قادة من دول أخرى متضررة مثل أسبانيا والأردن وسنغافورة وسويسرا.

كما سيشارك قادة من المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية.