السعودية: مجموعة العشرين تبحث إنقاذ العالم من آثار كورونا

قال وزير الاستثمار السعودي، خالد عبدالعزيز الفالح، إن مجموعة العشرين التي تنعقد اليوم ستبحث إنقاذ العالم من آثار جائحة كورونا، مشيرا إلى أن عام 2020 كان استثنائياً على المملكة.

وتابع الفالح، خلال كلمة قبيل انطلاق قمة العشرين التي تستضيفها السعودية، أن المشاكل الدولية تحتاج إلى تضافر الجهود بتناغم وتعاون، مؤكداً أن مجموعة العشرين خصصت 21 مليار دولار لمواجهة فيروس كورونا, كما أوضح أن القمة ستعمل على تحضير العالم لمواجهة تحديات كورونا ومساعدة الدول الأكثر فقرا.

وشدد وزير الاستثمار السعودي على أن سلامة الشعوب أمر مهم ورئيسي لمجموعة العشرين، خاصة في ظل ما نعيشه من أزمة إنسانية مع وجود تباطؤ اقتصادي غير معهود.

ولفت إلى أن قمة العشرين ستكشف للجميع القدرات الاقتصادية المبذولة، مضيفا أن مجموعة العشرين بادرت بتعليق 40% من ديون الدول التي تعاني من آثار كورونا، كذلك تعمل مجموعة العشرين على تمويل ودعم المنشآت الصغيرة.

وأكد الفالح أن مجموعة العشرين تعمل وضع آليات للخروج من آثار كورونا، وأنها تستمد قوتها من القدرات الفردية للدول الأعضاء، كذلك تعمل على حل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية في العالم.

وأوضح أن المملكة تعاملت مع جائحة كورونا بنجاح رغم التعثر الاقتصادي، مؤكدا أنها ستكون أحد أهم الفائزين بعد انتهاء الجائحة، لافتا إلى أن السعودية تعمل على تسريع وصول لقاحات كورونا.

وأشار إلى أن الاقتصاد السعودي من أكثر الاقتصادات مرونة في العالم، ولم يتأثر بتراجع أسعار النفط، مضيفا أن حجم الاحتياطي الأجنبي في المملكة هذا العام بلغ نصف تريليون دولار.

واستطرد أن المملكة تعمل على وضع إصلاحات في قطاعات العمل المختلفة، مشددا على أن السعودية أثبتت قدرتها على تحمل الصدمات بنظام حكومي متين، وأنها عملت على حماية القطاع الخاص من خلال حزم مالية.

وكشف أن السعودية تعتزم إطلاق عدة مناطق اقتصادية في 2021، وتعمل على إعداد مناطق اقتصادية متخصصة ولوجستية بحوافز واشتراطات، قائلا: “فتحنا كل القطاعات أمام الاستثمار الأجنبي بملكية كاملة”.

ولفت وزير الاستثمار السعودي إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر زاد 12% في النصف الأول من 2020 مقارنة بنفس الفترة قبل عام.

وقال إن المملكة تعتزم إطلاق مناطق اقتصادية خالصة في 2021. مضيفا أن رؤية 2030 لتنويع مصادر الاقتصاد بعيدا عن النفط صارت أكثر رواجا اليوم من أي وقت مضى.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]