السنغال تهزم بنين المكافحة وتصعد للدور قبل النهائي

وضعت السنغال حدا لمفاجآت بنين في كأس الأمم الافريقية لكرة القدم وحجزت أول مكان بالدور قبل النهائي بفوزها المتوقع 1-صفر اليوم الأربعاء في أول مباراة بتاريخ البطولة تشهد الاستعانة بنظام حكم الفيديو المساعد والتي حرمت ساديو ماني من التسجيل.

وكان هدف إدريسا جانا جاي قبل 20 دقيقة على النهاية من النقاط المضيئة القليلة في استاد الدفاع الجوي.

وتبادل جانا جاي الكرة مع ماني مهاجم ليفربول الذي اخترق دفاع بنين ثم أنهى لاعب وسط إيفرتون المنطلق من الخلف الهجمة بتسديدة متقنة. وستنتظر السنغال، التي لم تحقق اللقب من قبل، حتى يوم الخميس لمعرفة إن كانت ستواجه تونس أو مدغشقر يوم الأحد من أجل مقعد بالمباراة النهائية.

وكان يمكن لجانا جاي هز الشباك مجددا قبل ثماني دقائق على النهاية بعد انطلاقة أخرى من وسط الملعب لكن حرمه المدافع أوليفييه فيردون من التسجيل ثم تعرض لاعب بنين للطرد على الفور.

وصنعت السنغال، الأعلى تصنيفا في افريقيا، أخطر الفرص في اللقاء الذي كان من المتوقع أن تهيمن عليه أمام منتخب يبتعد عنها بفارق 66 مركزا في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا).

وفي ظل صمود دفاع بنين وضعف هجمات السنغال ظل التعادل السلبي سائدا حتى الدقيقة 70.

وسجل ماني هدفين لكن لم يحتسبا بداعي التسلل وصدقت تكنولوجيا حكم الفيديو على ذلك بعد الاستعانة بها في البطولة لأول مرة من دور الثمانية.

كما شتت دفاع بنين تسديدة ماني قبل تجاوز الخط وذلك بعد دقائق من هدف جانا جاي. وأتيحت أمام بنين، التي أطاحت بالمغرب من دور 16 بركلات الترجيح، بعض الفرص مثل تسديدة بالكعب من مايكل بوتي في الدقيقة 26 لكن الكرة مرت بجوار القائم وكاد حارس السنغال الفريد جوميز أن يسجل في مرماه بالخطأ.

وبلغت السنغال الدور قبل النهائي للمرة الرابعة في تاريخها والأولى منذ 2006 وكان أفضل انجاز لها تحقيق المركز الثاني في 2002.