السودان.. العصيان المدني يهتز في يومه الثاني

اهتز العصيان المدني الذي دعت له الحرية والتغيير في السودان في يومه الثاني، لا سيما مع إطلاق السلطات سراح قيادات الحركة الشعبية للتحرير.

وفتحت محال ومحطات وقود وبعض الوحدات في البنوك التجارية ونشط تحرك حافلات ووسائل مواصلات بين المحافظات والمدن السودانية ، على عكس عصيان آخر شهر رمضان، وذلك بحسب شهود عيان .

وقال مراقبون سودانيون لحالة العصيان المدني، إن اليوم الثاني للاحتجاج شهد اهتزازا مع وجود حركة طبيعية ببعض الشوارع الرئيسية بالعاصمة والمدن الكبرى من جانب المواطنين.

وأشار مراقبون إلى أن أعدادًا كبيرة من المحال التجارية ومراكز العمل ومحطات الوقود والأسواق، شهدت حركة طبيعية اليوم الإثنين.

وبدأ العصيان المدني أمس الأحد، بعد أسبوع من هجوم نفذ من قوات قيل إنها نظامية على معتصمين قرب مقر القيادة العامة للجيش، في وسط العاصمة، بعد إعلان هذه القوات أن الغرض كان ملاحقة مخالفين للقانو .

واعتبر تجمع المهنيين السودانيين، الذي أطلق العصيان المدني، أن الاحتجاج لن ينتهي إلا بقيام حكومة مدنية، وإذاعة إعلان من المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين عبر التليفزيون السوداني.

وفي المقابل، قال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان شمس الدين كباشي، إن المجلس منفتح على أي مبادرات من شأنها تقريب وجهات النظر مع “قوى الحرية والتغيير” المعارضة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أطلقت فيه السلطات السودانية سراح قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان وخميس جلاب ومبارك أردول.

وتم اعتقال هذه القيادات مع الدعوة للعصيان المدني الشامل للمطالبة بإسقاط المجلس العسكري الانتقالي، في أعقاب أحداث فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في العاصمة السودانية الخرطوم، الأسبوع الماضي.

وجاء إخلاء سبيل النشطاء السياسيين، بعد ساعات من إعلان قوى الحرية والتغيير، الاستمرار في العصيان المدني والإضراب العام لليوم الثاني على التوالي، رغم مطالبة المجلس العسكري الانتقالي بإنهائه.

ومع انطلاق العصيان، شهدت أجهزة سيادية في السودان حركة انتقالات، حيث أحيل 98 من ضباط جهاز الأمن والمخابرت في السودان للتقاعد، في أحدث قرار يتعلق بإعادة هيكلة الجهاز الأمني.

وقالت مصادر مطلعة، لوسائل إعلام عربية، إن قرار الإحالة شمل 8 ضباط برتبة فريق و35 برتبة لواء و21 برتبة عميد و15 برتبة عقيد و19برتبة مقدم فما دون.

وفي حين أكد الناطق الرسمي باسم جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني أن قرارات الإحالة للتقاعد الصادرة بحق ضباط في الجهاز إجراء روتيني.

ولفت في تصريح لـوكالة الأنباء السودانية” سونا” إلى أن ما تم من إحالات وإجراءات لتقاعد ضباط بجهاز الأمن والمخابرات السوداني، السبت الماضي، في إطار الأداء الإداري الدوري للجهاز الذي أصدر الشهر المنصرم كشفاً بالترقيات لمختلف الرتب.

وأكد الناطق الرسمي أن هذه الإحالات ليس لها أي تفسير بخلاف أنه إجراء سنوي يسري على ضباط الجهاز كما يسري على القوات النظامية الأخرى.