السودان.. تعديل وزاري ودعوات للعصيان المدني

أعلن رئيس الوزراء السوداني، محمد طاهر إيلا، تشكيلة الحكومة الجديدة، والتي تم الإبقاء فيها على وزيري الدفاع والخارجية.
وفي مؤتمر صحفي، أعلن إيلا قائمة من 21 وزيرا اتحاديا، على رأسهم الدرديري محمد أحمد وزيرا للخارجية، ومحمد أحمد سالم وزيرا للعدل، وبشارة أرور وزيرا للداخلية، وفضل عبد الله فضل وزيرا لشئون الرئاسة، ومجدي حسن ياسين وزيرا للمالية والتخطيط الاقتصادي. كما تم الإبقاء على عوض بن عوف نائبا أول لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع.
و قال  مراسل قناة الغد من الخرطوم، محي الدين جبريل ،  إن التشكيلة الجديدة للحكومة السودانية كانت منتظره منذ 20 يوم وقت الإعلان عن حل الحكومة 22 فبراير/شباط.

وأضاف، وضمت الوزارة أسماء كانت موجوة ومتنقله على كراسي السلطة في حكومات مختلفة مثل تابيتا بطرس سويكايا والتي شغلت منصب وزيرة الصحة الاتحادية وأبوالقاسم إمام والذي كان يقود حركة مسلحة في إقليم دار فور، ووقع اتفاقات سىلام مع الحكومة وكان  يشغل وزرات في حكومات سابقة وسمية أكود القيادية بالمؤتمر الوطني الحاكم والتي جلست علي كراسي متغيرة في عدة وزرات.

وتابع مراسلنا، قائلا إن الجديد في الحكومة أنه تم تقليص عدد الوزارات من 27 إلى 18 وزيرا، فقط  وظلت أسماء قديمة في الحكومات السابقة، وجدت مكان لها في الحكومة الجديدة.

وأفاد مراسل الغد بأن مواقع التواصل الاجتماعي شهدت تداولا كبيرا لدعوات العصيان المدني، بينما دعا مؤيدو الحكومة السودانية لمناهضة تلك الدعوات.

وطالب حزب المؤتمر الشعبي بوقف محاكم الطوارئ وانتهاكات الحريات في السودان، يأتي ذلك بينما دعا تجمع نقابات المهنيين وقوى سياسية معارضة إلى عصيان مدني.