السودان.. «حميدتي» يتهم «قوش» بالوقوف وراء تمرد المخابرات

اتهم نائب رئيس المجلس السيادي محمد حمدان دقلو “حميدتي”، الرئيس السابق للمخابرات السودانية صلاح قوش بتنفيذ مخطط تخريبي بمشاركة عدد من أفراد المخابرات الحاليين.

ووصف في مؤتمر صحفي في جوبا قبل قليل بشأن توضيح الحقائق بأن ماحدث مخطط للفتنة مدروس يقف وراءه صلاح قوش عبر ضباط في الخدمة والمعاش ضمن مخطط الزحف الأخضر.

ولم يستبعد “حميدتي”، وقوف أياد خارجية خلف المخطط، لكنه قال “نحن لا نتهم الدولة الموجود بها صلاح قوش الذي يتوقع حصوله على وعود من بعض الجهات”.

وألقى بالمسؤولية على قيادة جهاز المخابرات الذي تم توجيهها بجمع السلاح قبل ستة أشهر من هذه القوات وإخلاء المواقع، فضلا عن التأخير في تسليم حقوقهم والتي تم الوفاء بها قبل أكثر من أسبوعين في حسابات الجهاز.

وأكد أن الوضع مسيطر عليه تمامًا وهناك توجيهات صدرت للقوات التي تحاصر هذه المقار بعد اتصالات تمت مع مدير المخابرات دمبلاب الذي أكد أنه سيتم جمع السلاح من هذه القوات وتتم محاسبتها.

وحذر “حميدتي” الثوار من عدم الوقوع في الفخ  والانسياق وراء الفتنة، وناشدهم الابتعاد من مناطق الأحداث وترك الأمر للأجهزة الأمنية للمعالجة خاصة أن هناك مندسين ومنتحلين لصفة الدعم السريع.

وحول ما إذا كان سيعود إلي الخرطوم قال الوضع تحت السيطرة وهو في اتصال مع القيادة، “لكن إذا دعت الأمور سأرجع إلى الخرطوم”.

 

في سياق ذي صلة أفاد مراسل الغد في الخرطوم بتجدد إطلاق النار من داخل مبنى هيئة عمليات المخابرات العامة، فيما أفادت لجنة أطباء السودان بمقتل شخص مدني جراء إطلاق النار.

وكان عدد من أفراد المخابرات قد خرجوا في احتجاجات شهدت إغلاق طرق رئيسية،  في حين أكد الجيش السوداني أن ما حدث هو فوضى ستحسم بشكل فوري.