السودان| مجلس السيادة يوقع اتفاقي إطار مع الجبهة الثورية والحركة الشعبية

وقع وفد مجلس السيادة السوداني وثيقتين لاتفاقي إطار مع الجبهة الثورية والحركة الشعبية جبال النوبة كلا على حده.

وعبرت الأطراف عن التزامها بمسار السلام وكانت الأطراف السودانية قد اتفقت عقب محادثات في جوبا على خطوات تعزيز الثقة بإطلاق سراح جميع الأسرى وفتح ممرات إنسانية لإغاثة مناطق الحرب السابقة ومن داخل الأراضي السودانية.

من جانبه قال محجوب عثمان الكاتب والمحلل السياسي، إن تحقيق السلام في السودان يعد ضربة البداية نحو الاستقرار، والوضع الأن يشهد تطورا إيجابيا نحو الدولة المدنية ومعالجة المشكلات والتي تسببت في التردي الاقتصادي، وفتح أفاق  لتنفيذ برنامج الثورة والتي وضعت في أولوياتها تحقيق السلام لأنه سينعكس على كل المسارات الأخرى، لا سيما وأن 70% من ميزانية الدولة تذهب للدفاع وهذا أثر سلبا على التنمية والمشروعات التي تقوم بالاقتصاد السوداني، ووقف الحرب هو المفتاح الذي يمكن من خلاله إنشاء باقي البرامج الأخرى.

وأوضح أن زيارة رئيس وزراء السودان الدكتور عبد الله حمدوك لجوبا تكمن أهميتها في أنه سيذهب ويجد إتفاقا كاملا وهي رسالة لشعب الجنوب باعتبار أن السودان الأن ليس هو السودان المنفصل وسوف يصب في مصلحة البلدين، وأن هناك دور تكاملي بين السودان وجنوبه لإحلال السلام في البلدين.