السودان يستعد لاحتفال تاريخي بالتوقيع على الوثيقة الدستورية

تتواصل الاستعدادات في العاصمة السودانية الخرطوم للتوقيع الرسمي على الاتفاق السياسي بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير والذي من المقرر التوقيع عليه السبت.

وأفاد مراسل الغد من الخرطوم بوجود ترتيبات تجري في العاصمة من قبل اللجان المشتركة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، لاستقبال الحدث التاريخي المتعلق بالتوقيع النهائي بين قوى الحرية والتغيير على وثيقة تقاسم السلطة في السودان، كون الاتفاق سينقل البلاد وأهلها لوضع جديد بعد 30 عام من حكم البشير.

وأكد على أن الاستعداد يجري على قدم وساق، إذ سيكون الاحتفال في قاعة الصداقة حيث مراسم التوقيع والاحتفال الرسمي الذي يعقبه احتفال شعبي في كل الشوارع السودانية.

وقد حددت ساحة الحرية للاحتفال من وقت العصر حتي الساعات الأولى من الصباح، كما وتجري تجهيزات هندسية للطرق استعدادا للاحتفال الكبير، إضافة لترتيبات أمنية وضعتها السلطات.

وحصلت الغد على القائمة الأولية لضيوف شرف التوقيع النهائي وهم: رؤساء جنوب السودان، وكينيا، وأفريقيا الوسطى، وتشاد، إلي جانب رئيس الوزراء المصري، ورئيس الوزراء الإثيوبي، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ورئيس البرلمان العربي، كما يشهد الحفل حضور وزراء خارجية البحرين، والصومال، وجيبوتي، وليبيا، واليمن.

ويحضر المراسم أيضا مبعوثان لأمريكا والصين. بينما قالت مصادر للغد إنه ربما تشارك السعودية والإمارات بوزراء خارجيتهما، وذلك دون تأكيد رسمي.

ووقع المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير بالأحرف الأولى على الإعلان الدستوري الذي يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية.

وتحدد الوثيقة شكل الحكم لفترة انتقالية 3 سنوات، الذي يتضمن مجلسين للسيادة والوزراء والبرلمان، ونصت الوثيقة على تشكيل مجلس الوزراء بحد أقصى 20 وزيرا.