السيسي يعتذر لسيدة «الكرم».. ويؤكد: القانون سيأخذ مجراه على الجميع

توجه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، بالاعتذار للسيدة المصرية، التي تعرضت للتعرية والسحل في قرية «الكرم» بالمنيا.

وأكد السيسي، أن القانون سيطبق على الجميع، قائلا: «القانون سيأخذ مجراه على الجميع، ومن يخطئ سيحاسب»، وأضاف «لا يليق أبدا أن ما حدث يحدث في مصر أو يتكرر، ومن يخطئ في مصر، أيا كان، وأيا كان عدده، سيحاسب».

وقال السيسي، خلال كلمته في أثناء افتتاح مشروع «الأسمرات» للإسكان الاجتماعي بالمقطم، «كل سيدات مصر لهن منا كل التقدير والاحترام والإعزاز والمحبة، لا أقول هذا مجاملة لهن».

ورحب الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا وأبو قرقاص، والمفوض من البابا لإدارة أزمة سيدة الكرم، بحديث الرئيس السيسي، والذي أكد فيه على سيادة القانون.

وقال أسقف المنيا، في تصريحات صحفية، «إن كلام الرئيس خير رد على من أنكروا الواقعة، ويغلق الطريق أمام الحلول العرفية، ويحبط محاولات من يرغبون في ذلك».

وأضاف أسقف المنيا، «أنا رجل مصري، أدافع من موقعي عن الدولة المصرية والقانون المصري، ويسعدني أن يساندني الرئيس في ذلك، بل ويدافع عن كرامة كل النساء المصريات».

وتقدم الأنبا مكاريوس بالشكر للرئيس على نبله وأخلاقه وصدقه الشديد، ومواجهته للمشاكل بشفافية، موضحا أنه لو لا الاعتراف بالخطأ لم تحل المشاكل، مؤكدا أنه اعتذر لكل سيدات مصر، لأن مصر كلها أهينت في هذه السيدة.

وكانت النيابة العامة بمركز أبو قرقاص جنوب محافظة المنيا، بصعيد مصر، أمرت بحبس 5 متهمين في أحداث الفتنة الطائفية بقرية الكرم، 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار باقي المتهمين في الواقعة، والبالغ عددهم 18 متهما.