السيسي يفتتح أكبر كاتدرائية ومسجد بالشرق الأوسط في العاصمة الإدارية

يفتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مساء اليوم الأحد، مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية، أكبر بيتي عبادة في أفريقيا، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، وعدد من المسئولين والوزراء والشخصيات العامة وممثلي الكنائس، وبعض القيادات الإنجيلية الأمريكية، ممثلين عن المجلس الاستشاري للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأعضاء لجنة الحريات الدينية في الكونجرس الأمريكي.

ويعتبر مسجد الفتاح العليم، درة العمارة الإسلامية الحديثة، وجوهرة الإنشاءات داخل العاصمة الإدارية للدولة، حيث تبلغ المساحة الإجمالية للمسجد وملحقاته 104 أفدنة بينها 8600 متر مربع، هي مساحة المسجد و9300 متر مربع، مساحة البدروم والساحة الخارجية بينما يسع المسجد بالكامل لأكثر من 12 ألف مصل، ويضم المسجد ٤ مآذن كل منها بارتفاع 94.5 متر بجانب قبة رئيسية بقطر 33 متر وارتفاع 50 مترا و4 قباب ثانوية كما يشمل خزان مياه ووحدات تغذية تكييف وقاعة مناسبات بجانب 3 مهابط طائرات وممر جنائزي وجراج.

ويتكون المسجد من مسجد رئيسي وبدروم وأرضى و6 مداخل ومدخل جانبى لمصلى السيدات و2 ميضة للرجال و2 ميضة للنساء ودار لتحفيظ قرآن ومستوصف ويقع بدروم المسجد على مساحة 6325 مترا وصحن المسجد على ذات المساحة ويتسع لـ6300 مصل وساحة الصلاة الخارجية تتسع لـ3400 مصل أما البدروم فيضم مصلى رجال يتسع لـ1200 مصلٍ ومصلى سيدات 300 مصلية، كما يضم متحف رسالات سماوية بجانب دار تحفيظ قرآن ومستوصف.

 

وبينما تبلغ مساحة المسجد أربع أضعاف مساحة الجامع الأزهر، تبلغ مساحة كاتدرائية “ميلاد المسيح” ثلاثة أضعاف مساحة كاتدرائية العباسية، حيث تعد الأكبر في الشرق الأوسط.

ويبلغ مسطح الكاتدرائية 15 فدانًا، أي ما يعادل 63 ألف متر مربع، يشتمل على مبنى الكاتدرائية، والمقر البابوي، وكنيسة الشعب، ومسرح مفتوح، بينما يبلغ مسطح مبنى الكاتدرائية نحو 10 آلاف متر مسطح، وتتسع لنحو 8 آلاف مصلٍّ، كما يبلغ قطر القبة الرئيسية 40 مترًا، وارتفاعها عن الأرض يبلغ 36 مترًا، وتوجد منارتان ارتفاع الواحدة أكتر من 60 مترًا.

وتتسع مساحة الكاتدرائية، لـ 9000 مصلي، حيث ستكون المقر البابوي الجديد.

وفي السياق ذاته، أكد العميد خالد الحسيني، المتحدث باسم العاصمة الإدارية الجديدة، على جاهزية كاتدرائية “ميلاد المسيح” ومسجد “الفتاح العليم” لاستقبال المصلين بداية من اليوم.