الشعبية: تظاهرات حيفا تؤكد أهمية استمرار مسيرات العودة لحماية القضية الفلسطينية

أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل عام 1948، التي خرجت مساء أمس الجمعة إلى شوارع مدينة حيفا المحتلة، تنديدا بالجرائم الصهيونية ضد قطاع غزة، وتأكيدا على وحدة الأرض والشعب والمصير، ورفضا لكل المشاريع التصفوية، التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية.

وأكدت الجبهة، في بيان السبت، أن الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل المحتل يجسدون بالتحامهم مع غزة وتشبثهم بحقوقهم الثابتة عمق ارتباط الإنسان الفلسطيني بأرضه، وأن القوانين الصهيونية العنصرية والسياسات الاحتلالية المتواصلة بحقهم والهادفة لطردهم والاستيلاء على أرضهم فشلت في أن تزحزح تجذرهم بأرضهم وتشابكهم والتحامهم مع أبناء شعبهم وخاصة في غزة.

وشددت الجبهة، على أهمية استمرار مسيرات العودة وانتقالها إلى كافة ساحات الوطن والشتات، لمواجهة السياسات الإجرامية الصهيونية، ولإسقاط المشاريع التصفوية، داعية مدن وقرى الضفة إلى أن تتحوّل إلى كتلة لهب غاضبة في وجه الاحتلال الصهيوني ومواقعه العسكرية ومستعمراته.

وكان عشرات الفلسطينيين شاركوا في تظاهرة حاشدة نُصرةً لغزة وتنديدًا بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، الإثنين الماضي، واعتدت قوات الاحتلال على المتظاهرين بالضرب المبرح فيما اعتقلت العشرات منهم.

وقالت الجبهة، أن تنظيم هذه الوقفة الحاشدة في مدينة حفا المحتلة هو تأكيد على فشل محاولات الاحتلال لتهويد مدننا الفلسطينية وطمس هويتها وطابعها العربي أو قتل فكرة المقاومة داخل أبناء الداخل الفلسطيني المحتل، إذ أثبتت الفعالية الحاشدة والرسائل السياسية القوية التي خرجت من قلب حيفا عروس الكرمل، أنها كانت وما زالت وستبقى عربية فلسطينية”.