الصحف السودانية: الفترة الانتقالية 3 سنوات.. وتفكيك أزمة المراهقة السياسية

تناولت الصحف السودانية، الصادرة اليوم الأربعاء، ما وصفته بـ«تفكيك» أزمة المراهقة السياسية لدى المعتصمين، واتفاق المجلس العسكري الانتقالي مع قوى الحرية والتغيير، خلال المباحثات التي تجري بينهما لبحث إجراءات الانتقال السياسي، على تشكيل 3 مستويات لهياكل الحكم الأساسية في البلاد.. وقال المتحدث باسم مفاوضي قوى الحرية والتغيير، إن القوى اتفقت مع المجلس العسكري على تشكيل الهياكل الأساسية للحكم، هي: المجلس السيادي، ومجلس الوزراء، إضافة إلى المجلس التشريعي، والمجلس السيادة يتم تشكيله بالتوافق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، على أن يتم ترشيح أعضاء مجلس الوزراء بالكامل من «الحرية والتغيير»، أما المجلس التشريعي فستخصص نسبة 67 في المئة من أعضائه لقوى الحرية والتغيير ونسبة 33 في المئة للقوى الأخرى.. وجاء إعلان الاتفاق بعد وقت شهدت فيه العاصمة الخرطوم حالة من الاحتقان وسط المعتصمين أمام القيادة العامة للجيش، إثر مواجهات مع قوات ترتدي الزي العسكري سقط خلالها ضابط بالجيش و6 مدنيين، وعشرات الجرحى.وفيما اتهم رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان جهات وصفها بالمندسة بتنفيذ هذا الاعتداء.

 

عضو المجلس العسكري يفجّر المفاجآت

ونقلت الصحف عن عضو المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن صلاح عبد الخالق، أنّ هناك كثيرًا من الأحلام والمراهقة السياسية لدى كثير من الثوار، مشيرا إلى أنّ إدارة الدولة تختلف عن إدارة ميدان الاعتصام، لافتًا إلى أنّ التخوين واتهام الناس بالباطل سلوك غير جميل..وقال عبد الخالق في تصريحات لصحيفة «الصيحة» إنّ الحكومة المدنية يجب أنّ تكون مفوّضة من الشعب، وقال اقترحنا سنتين بعدها انتخابات..وأضاف: هذا الحراك موجود بداخله حركات مسلّحة لم توّقع على اتفاقيات سلام وما زالت تقاتل القوات المسلّحة فإذا سلّمناهم السلطة هذا يعني أنهم انتصروا على القوات المسلحة، وإذا دخلوا في اتفاقيات سلام وتمّ تفكيك منظومتهم فلا بأس بهم، مؤكدًا استعدادهم تسليم السلطة في تلك اللحظة..وأوضح عبد الخالق إذا عادت  القوات المسلّحة إلى ثكناتها، فهذا يعني انطلاق الحرب الأهلية..وقال: «أكتر من كدا ما عندنا، ولن نفرّط في أمن السودان، ولن نسمح بقيام حرب أهلية».

 

الاتفاق على فترة انتقالية مدتها 3 سنوات

وأشارت الصحف إلى إعلان عضو بالمجلس العسكري الحاكم في السودان، أن المجلس اتفق مع تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض على أن تستمر الفترة الانتقالية في البلاد ثلاث سنوات..وقال الفريق ياسر العطا، سيتم الإعلان عن تفاصيل الاتفاق النهائي الكامل مع قوى إعلان الحرية والتغيير بشكل كامل خلال 24 ساعة، مؤكدا إنجاز الاتفاق حول نقاط مهمة أبرزها مرحلة انتقالية من 3 سنوات، ومجلس تشريعي من 300 عضو بنسبة 67 في المائة لقوى الحرية والتغيير، و33 في المائة للقوى الأخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى إعلان الحرية والتغيير.. وذكرت الصحف السودانية، أن المتحدث باسم قوى الحرية والتغيير، أعلن التوصل إلى اتفاق حول هياكل الحكم الثلاثة، مشيرا إلى أن المرحلة الانتقالية ستكون لمدة 3 سنوات، وستخصص الستة أشهر الأولى منها لتوقيع إتفاقيات سلام في البلاد.. وكشف عن تشكيل لجنة مشتركة مع المجلس العسكري لمواجهة أي محاولات تستهدف المعتصمين.

 

كشف ملابسات هروب شقيق البشير إلى تركيا

ونشرت الصحف تصريحات الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق شمس الدين كباشي، عن تفاصيل هروب العباس شقيق البشير، من سجن كوبر.. وقال الفريق كباشي: كنا قد أعلنا عن اعتقال العباس وعبد الله البشير شقيقي الرئيس السابق، ولكنه لم يكن إعلاناً دقيقاً ونعترف بذلك، وأضاف: بعدها علمنا من بعض أفراد الاستخبارات العسكرية، بتواجد العباس في دولة حدودية ، وحاولنا أن يتم تسليمنا له، ولكن الدولة رفضت تسليمه إلا بعد التواصل مع جهات عليا بها، ووعدتنا الجهة العليا بتسليمه بطائرة خاصة، ولكن ذلك لم يحدث، وفوجئنا بعدها بسفره إلى تركيا.

 

الاستخبارات تقبض على متورط في الهجوم على ساحة الاعتصام

وتناولت الصحف ما كشفت عنه مصادر أمنية، عن تحصل الاستخبارات العسكرية على قائمة بها 180 شخصا شاركوا في الهجوم الدامي على المعتصمين يوم الاثنين الماضي، وأشارت المصادر إلى إلقاء القبض على أحد المتورطين وهو طالب جامعي ينتمي لقوات غير نظامية تابعة لنائب الرئيس المخلوع، الأسبق علي عثمان محمد طه، والذي اعترف بأن الأوامر تقضي بفض الاعتصام بإطلاق النار ودهس المعتصمين واغتيال الضباط.. وذكرت المصادر أن السلطات السودانية بمطار الخرطوم ضبطت شحنة عبارة عن 12 طن من قنابل الغاز المسيل للدموع قادمة على متن طائرة إثيوبية مستأجرة.

 

اتهام «العسكري» بالمراوغة

ونشرت الصحف تقارير وتحليلات سياسية ومتابعات اخبارية مهمة،  تحت عناوين أبرزها: الناطق الرسمي لتجمع شباب السودان يلتقي وفد لجنة خبراء مجلس الأمن اليوم ببروكسل..السفارة الامريكية : المجلس العسكري يتحمل مسؤولية ( الهجمات المأساوية) على المعتصمين..« الحرية والتغيير»: اليوم آخر موعد للتفاوض مع «العسكري»..«لجنة الأطباء»: 8 شهداء و 200 إصابة في أحداث الإثنين..اتفاق بين العسكري والتغيير على مجلس سيادة بكامل الصلاحيات..(3) سنوات فترة انتقالية و(6) أشهر للاتفاق مع الحركات و(300) عضو برلمان بمشاركة الأحزاب..قوى الحرية: قوات الدعم السريع متورطة في قتل المتظاهرين..وتتهم العسكري بالمراوغة بشأن الكشف عن قائمة أسماء معتقلي النظام المخلوع.