الصحف السودانية: مصير البلاد بين التحكيم أو الجحيم !

تناولت الصحف السودانية، الصادرة اليوم الأربعاء، آخر تطورات الأوضاع داحل الشارع السوداني، وتحذير القوى الوطنية، من أن التصعيد بين «العسكري» و«التغيير» في مصلحة النظام السابق..ونقلت الصحف عن رئيس حزب الأمة، مبارك الفاضل، ضرورة أن يتخطى طرفا التفاوض المجلس العسكري و قوى إعلان الحرية والتغيير، الجدل و الإتجاه نحو تكوين حكومة انتقالية من الكفاءات الوطنية.. وقلل الفاضل من تأثير مليونية يوم 30 يونيو/ حزيران..  وقال : 30 يونيو ليس لها أي قيمة سياسية وفقط تصادف نهاية المهلة التي حددها الاتحاد الأفريقي للمجلس العسكري لتكوين حكومة مدنية، وأشار إلى أن أي إضرابات أو مليونيات سيكون قوامها من الإسلاميين.

 

 أهم ملامح المبادرة الوطنية الجديدة لإحتواء الأزمة

وذكرت الصحف، أن رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي في السودان، محمد المهدي حسن، كشف عن أهم ملامح المبادرة الوطنية الجديدة التي يتبناها رئيس حزب الأمة القومي وإمام طائفة الأنصار، الصادق المهدي، لاحتواء الأزمة السودانية الحالية.. وقال: إن مبادرة الصادق المهدي تقوم على ضرورة ملء الفراغ الوطني الذي تعيشه الدولة السودانية بمبادرة وطنية خالصة في ظل تعدد المبادرات الإقليمية والدولية لحل الأزمة السودانية الحالية، وغياب تام للمبادرات الوطنية”.. وأضاف: إن مبادرة الصادق المهدي تهدف لتجميع النقاط الإيجابية في كل المبادرات التي تم تقديمها من دول الإقليم، حيث تم تقديم حتى الآن مبادرة من إثيوبيا، مدعومة من قبل دول الترويكا «الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، النرويج»، وكذلك مبادرة من الاتحاد الأفريقي، ومبادرة من دولة جنوب السودان، ونجيريا،  ومبادرة الإمام استهدفت الوصول إلى أحد عشر شخصية قومية سودانية مستقلة مشهودٌ لها بالمواقف الوطنية..وأكد محمد المهدي، أن المبادرة لا تتناقض مع ميثاق قوى إعلان الحرية والتغيير، ولكنها فقط جاءت لتوطين المبادرات الوطنية، وتشكيل أكبر كتلة إجماع وطني حول المسائل السودانية.

 

التجكيم الوطني أو مواجهة الجحيم

وتناولت الصحف تأكيد الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي وإمام طائفة الأنصار، على ضرورة قبول ما أسماها بالوساطة التحكيمية، وقال:  إما قبول التحكيم الوطني، أو مواجهة الجحيم.. ونوه إلى أن «قوى الحرية والتغيير» تمتلك سلاح العصيان والتحرك المدني، بينما المجلس العسكري يمتلك سلاح الإجراءات الأمنية، ووصف الموقف في البلاد بـ «الخطير»، وأشار إلى تخوّف المجتمع الدولي مما قد يحدث في السودان.. وحذر من أنه «حال حدوث أي اضطراب في السودان، سيتوسع إلى أبعد نطاق، لكونه في منطقة وسط، قربية لـ «بوكو حرام»، و«حركة الشباب الصوماليين»، و«تنظيم القاعدة بجزيرة سيناء»، وغيرها من الحركات المتطرفة.

 

لماذا رفض «العسكري» الاتفاقات السابقة مع قوى التغيير

ونقلت الصحف عن المحلل السياسي السوداني، زين العابدين صالح، أن رسالة المجلس العسكري هي رفض الاتفاقات السابقة، وإنه لن يلتزم بنتائج التفاوض السابق، ويريد إدخال طرف ثالث، حتى لا يكون لقوى التغيير أغلبية في المجالس الثلاثة..وأضاف صالح: يتخوف المجلس العسكري من قيادات النظام السابق ولا يثق فيها، ولكن تطور الأحداث والخلاف مع قوى التغيير هو الذي جعله يبحث عن حاضنات اجتماعية لها يرتكز عليها في هذا الصراع.. بينما يقول الصحفي السوداني مصطفى سري، إنه من الواضح أن المجلس قفز من كل تفاهماته واتفاقاته السابقة مع قوى الحرية والتغيير، وإنه يرفض أي مبادرات إثيوبية كانت أم أفريقية.

موكب مليوني مرتقب.. تجمع المهنيين يتوعد بتصعيد الاحتجاجات

وأشارت الصحف إلى توعد تجمع المهنيين السودانيين بتصعيد الاحتجاجات والمواكب والمظاهرات، وممارسة كافة أشكال المقاومة السلمية لإجبار العسكري على الالتزام بالمبادرة الإثيوبية، في الوقت الذي فرقت فيه أجهزة المجلس العسكري الانتقالي مظاهرة لمئات من طلاب جامعة الرباط الوطني رفضوا الجلوس للامتحانات تضامناً مع قتلى فض الاعتصام..ودعا التجمع إلى موكب جماهيري شبيه بالمواكب المليونية التي درج على تنظيمها قبل أحداث الثالث من رمضان، في الثلاثين من يونيو/ حزيران الجاري، يتم تحديد زمانه ومكانه في وقت لاحق، نسبة للظروف الأمنية التي يواجهها الحراك..وأوضح  أنه سيقدم تقارير شاملة وتفصيلية وموثقة للمنظمات الدولية، بشأن الانتهاكات التي حدثت من قبل قوات المجلس العسكري الانتقالي في أحداث فض الاعتصام وما تبعها من أعمال، واستخدام الرصاص ضد المدنيين العزل.

 

العسكري : لا نمانع مناصفة قوى التغيير في المجلس السيادي

وذكرت الصحف، أن عضو المجلس العسكري الانتقالي، الفريق ياسر العطا، أوزضح  أنهم أبلغوا المبعوث الأميركي للسودان، السفير دونالد بوث، رفضهم سيطرة قوى الحرية والتغيير على المجلس التشريعي ولا يمانعون بأي مناصفة في المجلس السيادي سواء كانت 5+ 5 أو 7 + 7، أو غيرها..وأشار ياسر العطا، إلى أن صلاحيات المجلس التشريعي للحكومة التنفيذية لا يتعدى الفترة الانتقالية..وتلقى المجلس العسكري الانتقالي بحسب العطا، أكثر من عشرين مبادرة من أساتذة الجامعات والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والضباط المعاشيين لحل الأزمة في السودان، إلا أنهم يفضلون مبادرة توافق عليها قوى الحرية والتغيير.

 

المواجهة مع «العسكري» ستقود لانقلاب مضاد وتعيد «البشير»

وعرضت الصحف السودانية، الصادرة اليوم السبت، تقارير وتحليلات سياسية ومتابعات وأخبار مهمة، في صدر صفحاتها الأولى، تحت عناوين: أمريكا تطالب المجلس العسكري بعدم إجراء إنتخابات خلال عام ..مصر تعلن التواصل مع أطراف الأزمة السودانية وتشدد على دعم الحل السلمي..قبائل الهدندوة تؤكد دعمها وتأييدها للمجلس العسكري بما يحفظ أمن واستقرار البلاد..المبعوث الأمريكي في الخرطوم لاستئناف التفاوض المباشر..مبارك الفاضل: وجود المجلس العسكري دستوري كونه يمثل أحد أركان الدولة..مبارك الفاضل: المواجهة مع «العسكري» ستقود لانقلاب مضاد..واشنطن تشدد على التفاوض المباشر بين «التغيير» و«العسكري».. مبارك الفاضل: التصعيد مع «العسكري» سيعيد البشير.. «العسكري»: لا نمانع مناصفة «السيادي» ونرفض سيطرة «قوى الحرية» على «التشريعي»..تصاعد الاحتجاجات بعطبرة تمهيداً لمليونية (30) يونيو و«الثورية» ترفض التفاوض مع «العسكري»..أمريكا ترهن الاعتراف بالحكومة المدنية بقبولها من الشعب السوداني..تحذير من مخاطر قطع الإنترنت وترجيح ببلوغ التعويضات مليارات الجنيهات.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]