الصحف السودانية: «مضوي» و«حمدوك»..مرشحان لرئاسة الحكومة الانتقالية

تناولت الصحف السودانية، الصادرة اليوم السبت، ما وصفته بتطهير وزارة الخارجية، في إطار إجراءات إنهاء «دولة التمكين» الإخوانية، وتصفية مؤسساتها، بإعفاء وزير الخارجية المكلف، بدرالدين عبدالله محمد أحمد، من مهامه كوكيل  لوزارة الخارجية، وقال الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري الانتقالي، إن وزارة الخارجية أصدرت بيانا صحفيا عن الإعداد لزيارة وفد قطري الى البلاد دون التشاور مع المجلس ودون علمه، وأشار الناطق الرسمي إلى أن وزارة الخارجية لم تأخذ رأي المجلس في هذا الموضوع، كما لم يعبر البيان عن الموقف الرسمي للمجلس العسكري الانتقالي.

 

«العسكري» السوداني يغلق صفحات نظام البشير.. اعتقالات وملاحقة الفساد

وصفت الدوائر السياسية في السودان، إجراءات المجلس العسكري الانتقالي، المتتالية والمتسارعة، بأنها تطهير لصفحات نظام البشير و«دولة التمكين» قبل إغلاقها، بعد قرارات التطهير التي شملت الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية وجهاز الاستخبارات والقضاء، ليطول الولاة وقادة حزب المؤتمر الشعبي (سند نظام البشير والذي كان حاكما)، وصولا إلى المستوى الأول والثاني من كبار الموظفين. إلى جانب حزمة إجراءات اقتصادية في إطار محاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين، وقيام بنك السودان المركزي، بالحجز على الأموال المشبوهة، ومراجعة حركة الأموال التي تمت اعتبارا من مطلع أبريل/نيسان الحالي، مع وقف نقل ملكية أي سهم حتى إشعار آخر مع الإبلاغ عن أي نقل لأسهم أو شركات جرى بصورة مثيرة للشك، وإصدار مرسوم دستوري خاص بالإفصاح الفوري عن العملة الأجنبية والحسابات المصرفية داخل وخارج السودان، يلزم «كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات والشركات والكيانات الحكومية وجميع الجهات التي تمتلك حكومة السودان فيها حصة أن تتقدم بالبيانات اللازمة حول الحسابات المصرفية والإيداعات والأوراق المالية والمبالغ النقدية أو أي معادن نفيسة أو مجوهرات داخل وخارج السودان».

مصادرة أموال ضخمة بمنزل الرئيس المخلوع

ونقلت الصحف السودانية، عن مصادر أمنية، أن وكيل النيابة الأعلى، معتصم عبد الله محمود، أصدر أمر تفتيش لمقر إقامة الرئيس المعزول عمر البشير وأشرف علي التفتيش بواسطة فريق من القوات المسلحة والاستخبارات العسكرية، وتم العثور علي مبالغ مالية ضخمة بلغت (351،770) ألف دولار، ومبلغ(6،697) ألف يورو، ومبلغ (5) مليار جنيه، وأمر وكيل النيابة بإيداع المبلغ في خزينة بنك السودان المركزي.

 

سرقة أبقار البشير

ونقلت الصحف عن مصادر مقربة من أسرة الرئيس المعزول عمر البشير، أن السلطات أفرغت مسكنه بالقيادة العامة للجيش «بيت الضيافة»، وأمرت عائلته بالمغادرة بعد يومين من نقله الى سجن كوبر..ووفق المصادر، فإن جميع أفراد أسرة البشير أخلوا المسكن الرئاسي وتوجهوا إلى منازل خاصة بهم.. وكان البشير يقيم في بيت الضيافة ومعه زوجتيه ووالدته وشقيقيه علي وعباس وعائلتيهما وآخرين من أقربائه..وأفادت مصادر محلية، أنه جرت أمس الجمعة عملية سطو كبيرة على مزرعة خاصة تابعة للرئيس المعزول عمر البشير تقع في منطقة السليت شمال بحري، وتم الهجوم على المزرعة من الناحية الشمالية الشرقية، حيث قامت مجموعة من اللصوص بنهب عشرات الأبقار الأمريكية ، بجانب عدد من الحيوانات البرية .

 

«مضوي» أم «حمدوك»

وبينما كشفت صحيفة التيار، الصادرة اليوم السبت، عن اختيار تحالف قوى التغيير الدكتور مضوي إبراهيم لمنصب رئيس الوزراء في الحكومة الانتقالية التي ستعلن رسميًا بعد موافقة المجلس العسكري خلال72 ساعة، وأن إبراهيم يعتبر من الكفاءات النادرة، وهو أستاذ الهندسة بجامعة الخرطوم، وحاصل على درجة الدكتوراه في الهندسة الميكانيكية، وله براءات اختراع في مجاله، وحاصل على زمالة المهندسين الميكانيكية البريطانيين، ومؤسس ورئيس منظمة السودان للتنمية الاجتماعية «سودو»، ونال جائزة فرونت لاين ديفندرز الافتتاحية الأولى لمدافعي حقوق الإنسان 2005.. فإن جريدة اليوم ، كشفت أن الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالله حمدوك، أقوى المرشحين لتولي رئاسة الوزراء في الحكومة الانتقالية..ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، أن الدكتور «حمدوك»، يمتلك خبرة نوعية في مجالات إصلاح القطاع العام والحكم والتكامل الإقليمي وإدارة الموارد، ونال درجتي الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من كلية الدراسة الاقتصادية بجامعة مانشستر البريطانية، قبل أن يشغل عدة مناصب دولية مرموقة كان اخرها منصب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقا التابعة للأمم المتحدة، ورفض المشاركة مع نظام البشير في الحكومات السابقة حيث رفض تولي منصب وزير المالية ايام حكومة معتز موسى وقدم اعتذراه حينها.. كما ذكرت المصادر انه تم ترشيح الخبير الاقتصادي الدكتور إبراهيم البدوي، الباحث بمركز التنمية العالمية بواشنطن لتولي منصب وزير المالية في حكومة الفترة الانتقالية.

 

تحذير من اختطاف الثورة وتجاوز حقوق شبابها

وكتبت الصحف السودانية، في صدر صفحاتها الأولى: بعد نقله من المستشفى.. البشير في زنزانة فردية في العنبر(B ) بسجن كوبر..إعفاء وكيل وزارة الإعلام بعد ساعات من تعيينه.. «أمن الدولة» تضع يدها على أموال طائلة بمنزل الرئيس المخلوع..«تجمع المهنيين» يقر مجلساً سياديا بتمثيل عسكري.. «مضوي إبراهيم» أبرز المرشحين لمنصب رئيس الوزراء.. «البعث الإشتراكي» يدعو الجيش والأحزاب لحماية الديموقراطية..«تجمع المهنيين» يعلن المجلس السيادي المدني غدًا و«الحرية والتغيير» تتبرأ..التجمع الاتحادي يشدد على حكومة الكفاءات ويرفض المحاصصات..اعتقال قيادات بارزة من رموز النظام السابق بينهم وزراء سابقين.. «أنصار السنة» تدعو للتوافق على «الانتقالية».. لليوم الرابع عشر على التوالي: تواصل الاعتصام أمام مقر القيادة العامة بالخرطوم ..المؤتمر الشعبي يحذر من  اختطاف الثورة وتجاوز حقوق شبابها..ترحيل أشقاء الرئيس المخلوع البشير من سجن كوبر إلى سجن الهدى.. الملايين يتوافدون إلى ساحة الاعتصام من أجل «تشكيل حكومة مدنية».