الصحف السودانية: «مفك وزردية» لتفكيك عناصر النظام القديم

تناولت الصحف السودانية، الصادرة اليوم السبت، التحذير من دور ما وصفتها بـ «دولة الإخوان»، وهي الدولة العميقة من فلول النظام الإخواني البائد..وأعتبر القيادي بقوى الحرية والتغيير، محمد الأمين عبد العزيز، أن التحدي الحقيقي امام الحكومة المقبلة برئاسة الدكتور عبدالله حمدوك يبقى «بقايا النظام السابق»,,وقال عبد العزيز: إن أطراف الدول العميقة بدأت تحرك أطرافها لإثارة القلاقل برفع الأسعار، وافتعال أزمات النقص الحاد في الخبز والوقود وإثارة النعرات القبلية، كما حدث بالأمس في بورتسودان.. وأضاف قائلا : من الصعب القضاء عليهم، فهم مسيطرون على كثير من مفاصل الدولة، وأعتقد أن الخيار الأمثل أمام حكومة حمدوك القادمة هو تفعيل سيادة القانون ومحاسبة كل من يثبت تلاعبه بقوت الشعب بشكل فوري.

 

“الوثيقة الدستورية” فى مرمى النيران

ونقلت الصحف عن  الدكتور علي الحاج محمد، الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي الإسلامي (حزب حسن الترابي) ، عدم اعترافهم بالوثيقة الدستورية التي وقعت بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، مضيفاً بأنهم سيمزقونها وليسوا جزءًا منها وسيقفون ضدها بشتى الوسائل السلمية ولن يقفوا حيالها متفرجين، ووصف الحاج الوثيقة التي وقعت بأنها «سياسية» وليست لها علاقة بالدستور.. بينما قال القيادي بالحرية والتغيير، بابكر فيصل، إن تهديدات حزب المؤتمر الشعبي بتمزيق الوثيقة الدستورية لا تعدو أن تكون إلا نوعاً من المزايدات السياسية من خلال الحديث السياسي والتصريحات بحثاً عن موضع قدم في التشكيل الوزاري والمجلس التشريعي، مشدداً أنه يمكن أن تؤخذ تهديداتهم المستمرة بعرقلة المسيرة من ناحية جنائية.ز وقال المحلل السياسي، د. محمد نقد الله، إن علي الحاج إذا حظي بدعم الشارع وتفويضه له كما تم تفويض قوى الحرية والتغيير، يمكنه الطعن في الوثيقة وتعديلها، وفي حال تبني الشعبي لأي وسائل أخرى غير سلمية سوف يضع الحزب نفسه في خانة عداء للشعب السوداني ولثورته المجيدة.

 

دفاع البشير يتوقع التسوية السياسية ومحاكمته بالقضايا الجنائية

وأشارت الصحف إلى تصريحات  رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس السوداني المخلوع ، عمر البشير، أن القضاء السوداني لن يتطرق الى قضايا المحكمة الجنائية الدولية، مشيرا في الوقت نفسه إلى إمكانية محاكمة البشير في السودان إذا ما أثيرت هذه القضايا داخليا.. وقال أحمد إبراهيم الطاهر:  إذا أثيرت محليا أي قضية أو أي اتهام بدارفور أو غيرها من إبادة جماعية في داخل السودان وفي المحاكم السودانية العادية يمكن جدا أن نقبل بأن يحاكم البشير في السودان وهذا من حقنا، لذلك ليست هنالك أي مشكلة في المحاكمة للبشير في السودان بأي قضية من القضايا.. مضيفا: “في ما يتعلق بالاتهام، أتوقع أنه سيسير في المنحى القضائي إلى نهايته، لأنني متأكد أن نتيجته ستكون البراءة..ونحن مهمتنا الدفاع داخل المحكمة، لكن طبعا التسوية السياسية  متاحة للرئيس مع النظام الجديد الذي يحكم الدولة، أما نحن فاهتمامنا كله بالجانب القضائي والدفاع عن الرئيس قضائيا والالتزام بنهج القانون”.

 

الصادق المهدي يصف محاكمة البشير بالبداية الخاطئة

وأبرزت الصحف، تأكيد الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي، وجود خلافات  داخل مكونات قوى الحرية والتغيير، قائلاً: نعم حدثت مشاكل عدة، بعضها بسبب المحاصصة، لكن دائما يمكن احتواؤها، وبعضنا أصر على وجود المحاصصات، وهذا الأمر أدى إلى حدوث معارضة داخل مكونات الحرية والتغيير.. واعتبر المهدي أن محاكمة الرئيس السوداني المخلوع، عمر البشير بتهمة حيازة النقد الأجنبي، «البداية خاطئة»، لأن الاتهام تم بأقل التهم التي ارتكبها البشير، لكن المساءلات الباقية ستأتي لاحقاً. وأضاف: إن البشير ملاحق لدى المحكمة الجنائية الدولية، بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية والقائمة تطول، وهذه الملاحقة لا تختفي ولا تتقادم وهي موجودة لأن الجنائية محكمة مستقلة، ولأن الذي أقر تلك المسألة هو مجلس الأمن بقرار جماعي.

 

تورط المخلوع في 5 قضايا فساد جديدة

وذكرت الصحف، أن منظمة (زيرو فساد) سوف تشرع خلال الأسبوع الجاري في فتح بلاغات حول ملف فساد بيع النقل النهري وعن بيع بواخر حكومية سودانية كخردة وهي لاتزال تعمل، في ذات الأثناء التي أقرت فيها بأنها تمتلك ملفات فساد عديدة من بينها ملفات تخص الرئيس المخلوع وأسرته ومقربين منه. في غضون ذلك أكدت المنظمة أن التحريات أثبتت تورط المخلوع في 5 قضايا فساد بشكل مباشر بتوجيهات او بتوقيعات. وجزم القيادي في المنظمة المثنى ابوعيسي في حوار مع صحيفة «الانتباهة»، بتعرض المنظمة لضغوطات ووساطات من نافذين بالنظام المخلوع لسحب ملفات فساد تخصهم. وأشار الى امتلاكهم ملفات عديدة من بينها ملفات بيع الفلل الرئاسية واستيراد بصات الوالي وبيع منزل السودان في لندن والقاهرة.

 

السيادي: وضعنا يدنا على أموال ضخمة سيُعلن حجمها خلال أيام

ونقلت الصحف، اعتراف عضو مجلس السيادة، محمد الفكي سليمان، بتراكم ملفات مؤجلة كثيرة على طاولة المجلس، ومهام عاجلة عليه القيام بها لحين تشكيل الحكومة، الأسبوع المقبل .. وأوضح الفكي وجود نصوص غير مضبوطة في «الوثيقة الدستورية»، تحتمل أكثر من تفسير، ما يخلق بعض التباينات.. وتابع: الدولة وضعت يدها على أموال ضخمة، سيُعلن عن حجمها، الأيام المقبلة، وأضاف: إذا استطعنا محاربة الفساد وتحقيق السلام، نكون قد أوقفنا الصرف الأكبر على ملف الحرب وتبديد الأموال.. وأوضح عضو مجلس السيادة، حدوث تحسُّن كبير في الأوضاع الاقتصادية والنقدية، ووجود حصيلة أموال مطمئنة مودعة في بنك السودان المركزي، خلافاً لما هو موجود على الواقع.

 

إطلاق اسم حمدوك على أحدث السيارات الفاخرة في السودان

وذكرت الصحف، أن سماسرة سودانيون في سوق السيارات بالعاصمة الخرطوم، أطلقوا اسم رئيس الوزراء الجديد عبدالله حمدوك على آخر موديلات سيارات «تويوتا» من فئة «بوكس» 2020، التي وصلت إلى سوق العاصمة مؤخرًا، وتجاوز سعرها 5 مليارات جنيه سوداني..وتخطت شعبية «حمدوك» تلك المتعلقة بالمجلس السيادي ككل، لدرجة إطلاق اسمه على أحدث موديلات السيارات التي دخلت السودان مؤخرًا. ودائمًا ما يطلق السماسرة أسماء رموز مجتمعية وإبداعية على موديلات جديدة، ويتفاءل السودانيون بتولي «حمدوك» رئاسة الوزراء في السودان؛ من أجل تحسين الوضع الاقتصادي بحسب خبرة الرجل الطويلة في مجال الاقتصاد وعلاقاته الواسعة مع المجتمع الدولي، ومسيرته العلمية والعملية..وتنتظر رئيس الوزراء في السودان جهود كبيرة للخروج بالبلاد من وهنها السياسي والاقتصادي الذي لحق بها منذ ثلاثين عامًا..وتطلق الأسماء اللامعة في السودان على السيارات من قبل مسوقيها؛ لأجل ربط الاسم بالسيارة، وهو أمر شائع في السودان.

 

« مفك وزردية» لتفكيك عناصر النظام القديم

وعرضت الصحف السودانية تقارير وتحليلات سياسية ومتابعات وأخبار مهمة، في صدر صفحاتها الأولى، تحت عناوين: «الدفاع» يؤكد براءة الرئيس المخلوع ويتوقع التسوية السياسية..الأمم المتحدة تضع «15» ولاية في قائمة الطوارئ وتحذر من فيضانات مفاجئة..تورّط المخلوع في «5» قضايا فساد جديدة..« السيادي»: لن نقبل مخصصات تستفز الشعب..الحرية والتغيير:« مفك وزردية» لتفكيك عناصر النظام القديم..« زيرو فساد» نمتلك ملفات فساد استيراد«بصات الوالي» والفلل الرئاسية..الصادق المهدي : محاكمة البشير بداية خاطئة..محكمة البشير تتواصل اليوم وسط إجراءات مشددة وهيئة الدفاع تؤكد ثقتها في البراءة..حزب الأمة القومي يعلن ثقته في رئيس الوزراء ويجيز مصفوفة الخلاص الوطني ويتجه لتسليمها للحكومة الانتقالية..« السيادي»: الدولة وضعت يدها على أموال ضخمة.. «الشيوعي»: سنتظاهر ضد الحكومة الجديدة إذا حادت عن برنامج «قوى الحرية»..مرسوم مرتقب من «السيادي» بتعيين نعمات عبد الله رئيسًا للقضاء..فرنسا تستعجل تشكيل الحكومة المدنية بالسودان..دعوات لمصادرة دار حزب «المخلوع» وتحويله مستشفى لعلاج السرطان..تجدّد التزاع الأهلي ببورتسودان والوالي يحظر التجوال ويقطع الإنترنت..الجبهة الثورية تعلن استعدادها للتفاوض مع الحكومة.