الصحف المصرية: سر «الإيرباص» في قاع المتوسط.. و3 احتمالات تحسم كارثة الطائرة

اهتمت الصحف المصرية الصادرة اليوم، الجمعة، بعرض حالة الغموض التي ما زالت تسيطر على الأسباب الحقيقية وراء تحطم طائرة مصر للطيران التي سقطت في البحر المتوسط من طراز إيرباص 320A، التي أقلعت من مطار «شارل ديجول» بباريس إلى مطار القاهرة، فجر أمس الخميس، وترجح التقارير سقوط الطائرة المصرية بعمل إرهابي.

وأبرزت الصحف تأكيد مجلس الأمن القومي، الذي عُقد برئاسة الرئيس السيسي، على أهمية توحيد الصف وتعزيز العمل العربي المشترك، بما يسهم في التوصل لحلول سياسية تُنهي الأزمات القائمة.

وفي الشان العربي، أشارت الصحف العربية إلى تأكيد قيادة العمليات المشتركة العراقية أمس تحرير قضاء الرطبة جنوب غرب الأنبار بشكل كامل من قبضة تنظيم داعش.

وتناولت الصحف تطورات الأحداث على الساحتين العربية والدولية، والتحذير من أن سياسات نتنياهو أخطر عقبة أمام دعوة السيسى لاستئناف عملية السلام في المنطقة.

سقوط طائرة مصرية قادمة من باريس

وكتبت صحيفة الأهرام: فى كارثة جوية جديدة لصناعة النقل الجوي، تحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة مصر للطيران، بعد إقلاعها من مطار شارل ديجول فى باريس متوجهة إلى مطار القاهرة، ووجه الرئيس السيسى بقيام جميع أجهزة الدولة المعنية بتكثيف عمليات البحث عن الطائرة، وأكد رئيس الوزراء أنه من السابق لأوانه استبعاد أى فرضية حول ماحدث للطائرة ولا يمكن الجزم بشئ حتى تبدأ اللجان المختصة عملها حول أسباب اختفاء الطائرة.

مجلس الأمن القومي يؤكد أهمية توحيد الصف العربي

وأشارت الصحيفة، إلى تأكيد مجلس الأمن القومي، الذي عُقد برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، على أهمية توحيد الصف وتعزيز العمل العربي المشترك، بما يسهم في التوصل لحلول سياسية تُنهي الأزمات القائمة، وتضمن الحفاظ على سيادة هذه الدول ووحدتها وسلامتها الإقليمية، فضلاً عن ضرورة صون مؤسساتها الوطنية ومُقدرات شعوبها.

الدولة والعدالة والشباب

وفي مقالات الرأي بالصحيفة، كتب فاروق جويدة، تحت نفس العنوان : فى الأيام الأخيرة صدر حكم بالسجن على 166 شابا ما بين عامين وخمسة اعوام فيما عرف بقضية يوم الأرض وهى المظاهرات التى خرجت يوم 25 ابريل بسبب الإعلان عن ضم الجزيرتين للمملكة العربية السعودية، إلا ان الحكم ترك اثرا بعيدا خاصة أن المحاكمات بكل إجراءاتها القانونية والإدارية والأمنية لم تستغرق أكثر من ثلاثة أسابيع وهذا وقت قصير جدا فى ثوابت العدالة ! وهذه الإجراءات تفتح أمامنا للمرة الألف قضية العلاقة بين الدولة وشبابها خاصة فيما يتعلق بقضايا الرأى والحريات، ولا اعتقد أن الدولة بكل مؤسساتها يمكن أن تكون لها مواقف مسبقة من شبابها لأننا شئنا أم أبينا فإن هؤلاء الشباب هم أصحاب القرار فى الغد، وهكذا تسلم الأجيال الأمانة إلى بعضها بكل الصدق والتجرد والمسئولية.

وأضاف: نحن أمام تناقضات كثيرة فى موقف الدولة من قضايا العدالة والمحاكمات ومئات الشباب الذين لم تحسم مواقفهم أمام القضاء وهم يخضعون لإجراءات السجن الاحتياطى .. مازال السجن الإحتياطى حتى الآن يمثل أخطر درجات القطيعة بين الدولة وشبابها خاصة أن أطرافا كثيرة تناولت هذه القضية ولم تجد حسما فيها من السلطات المسؤولة.

سر «الإيرباص» في قاع المتوسط

وذكرت صحيفة الجمهوريسة، ان حالة من الغموض ما زالت تسيطر على الأسباب الحقيقية وراء تحطم طائرة مصر للطيران التى سقطت فى البحر المتوسط من طراز إيرباص 320A ورحلتها رقم MS804، التى أقلعت من مطار باريس “شارل ديجول” إلى مطار القاهرة، فجر امس الخميس، وترجح التقارير سقوط الطائرة المصرية بعمل إرهابي.. وكل الاحتمالات مفتوحة.

25 مليار دولار من روسيا لإقامة الضبعة النووية

وأشارت الصحيفة، إلى موافقة الرئيس السيسي علي القرض الروسي لتمويل وإنشاء أول محطة نووية لتوليد الكهرباء لمصر والذي يصل إلي 25 مليار دولار، وان نشر التصديق على القرض في الجريدة الرسمية أمس يعد بمثابة الاعلان لبدء الخطوات التنفيذية لاقامة المرحلة الأولي لمحطة مصر النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة علي الساحل الشمالي الغربي بطاقة انتاجية 4800 ميجاوات، والقرض بشروط ميسرة حيث يبدأ السداد عقب تشغيل المحطة والمتوقع عام 2022.

لغز الطائرة المفقودة

وتحت نفس العنوان، ذكرت صحيفة الأخبار، أن رئاسة الجمهورية تتابع الإجراءات والجهود المتواصلة للبحث عن طائرة مصر للطيران التى فُقدت خلال رحلتها القادمة من باريس، حيث وجه الرئيس بقيام جميع أجهزة الدولة المعنية، بتكثيف عمليات البحث عن الطائرة المصرية واتخاذ كافة التدابير اللازمة للتوصل إلى حطام الطائرة وانتشالها بالتعاون والتنسيق مع الدول الصديقة.

القوات العراقية تحرر «الرطبة» من قبضة داعش

وفي الشان العربي، أشارت الصحيفة إلى تأكيد قيادة العمليات المشتركة العراقية أمس تحرير قضاء الرطبة جنوب غرب الأنبار بشكل كامل من قبضة تنظيم داعش خلال العملية العسكرية التي شاركت بها قوات الجيش ممثلة بالفرقة 16 وقوات مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وشرطة الأنبار وكبدت داعش خسائر بالأرواح والمعدات.

سياسات نتنياهو أخطر عقبة أمام دعوة السيسى للسلام

واتفقت مصادر دبلوماسية عربية وغربية بما فى ذلك المصادر الفلسطينية والمصرية والأمريكية التى تحدثت لصحيفة الشروق، على محدودية فرص تحقيق انفراجة حقيقية فى ملف التفاوض الفلسطينى الإسرائيلى، بسبب إصرار حكومة بنيامين نتنياهو على الاستمرار فى بناء المستوطنات على الأراضى الفلسطينية المحتلة بما لا يدع مساحة سواء منفصلة أو متصلة من الأراضى لبناء أى دولة فلسطينية قابلة للحيا، مما يمثل أخطر عقبة أمام دعوة الرئيس السيسي لإٌحياء مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

تكثيف عمليات البحث عن الطائرة المفقودة بمشاركة الدول الصديقة

وذكرت الصحيفة، أن رئاسة الجمهورية أصدرت بيانا، مساء أمس الخميس قالت فيه إنها تتابع الإجراءات والجهود المتواصلة للبحث عن طائرة مصر للطيران التي فُقدت خلال رحلتها القادمة من باريس، وأن الرئيس وجه  ببدء عمل لجنة التحقيق التي تم تشكيلها من جانب وزارة الطيران بشكل فوري للوقوف على ملابسات حادث اختفاء الطائرة المصرية والتعرف على أسبابه.

3 سيناريوهات لسقوط الطائرة المصرية

وتحت نفس العنوان، عرضت صحيفة اليوم السابع، تغطية شاملة لحادث سقوط طائرة مصر للطيران، بعد إقلاعها من مطار شارل ديجول الفرنسى، فى طريقها للقاهرة، وترجيحات العديد من الخبراء وجود عمل إرهابى وراء الحادث، خاصة بعد التأكد من عدم وجود أى استغاثة من طاقم الطائرة، وأن هناك 3 سيناريوهات لسقوط الطائرة المصرية.. 50% “حادث إرهابى”.. 40% “عطل فنى”.. 10% “أخطاء بشرية.

5 دول أوروبية تشارك في البحث عن “الطائرة المفقودة”

ونقلت صحيفة الوطن، عن المتحدث العسكري للقوات المسلحة، أن اليونان وفرنسا وإنجلترا وقبرص وإيطاليا تشارك في أعمال البحث المكثفة بمنطقة اختفاء الطائرة بالتعاون مع عناصر القوات المسلحة المصرية..وأضاف المتحدث العسكري، في بيان، أن عمليات البحث مستمرة في تعاون وثيق بين العناصر المشاركة في عمليات البحث والإنقاذ للعثور على الطائرة المفقودة..كانت طائرة تابعة لشركة “مصر للطيران” اختفت من شاشات الرادار بعد دخول المجال الجوي المصري بـ10 أميال “10 دقائق”، في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس.

“النواب” يناقش تداعيات حادث الطائرة

وذكرت صحيفة المصري اليوم، أعضاء البرلمان، طالبوا بعدم استباق نتائج التحقيق فى حادث اختفاء طائرة مصر للطيران، والانتظار لمعرفة حقيقة ما حدث، سواء بتعرضها لحادث تحطم نتيجة عمل إرهابى أو سقوطها بسبب عطل فنى، وقالوا إن مجلس النواب سيجتمع الأحد المقبل لمناقشة تداعيات الحادث، وأن كل الفرضيات مازالت مطروحة بشأن تحطم أو سقوط الطائرة، سواء بسبب عمل إرهابى أو خطأ من طاقم القيادة أو عطل فنى.

3 احتمالات تحسم كارثة الطائرة

ونشرت صحيفة الدستور تفاصيل فقدان  الطائرة  المصرية التي أقلعت من العاصمة الفرنسية باريس، وعلى متنها 66 راكبا من جنسيات مختلفة.. وذكرت الصحيفة، أن الحادث لن يخرج عن 3 إحتمالات الأول: عطل فني بالطائرة أدى إلى انقطاع الاتصال وعدم بث إشارة الاستغاثة.وهذا أمر وارد، والثاني: عمل إرهابي .. والثالث: احتمالية انفجار الطائرة ، وهو أمر ضعيف ومستبعد.

هل يضحي أولاند بالإيرباص أم بسمعة بلاده الأمنية؟

وتحت نفس العنوان، ذكرت صحيفة التحرير، أن الرئيس الفرنسي وحكومته وقعا بين فكي الرحى، وخيارين أجملهما مر، وفقًا لما سيكشف عنه هذا الحادث المأساوي بسقوط الطائرة المصرية: الأول عمل إرهابي، وهو ما يعني أن مطار شارل ديجول، تم اختراقه وأنه غير آمن للتعامل كمطار ركاب مدنيين. والثاني وجود خلل فني أو عيب بالطائرة الإيرباص التي ينتجها الاتحاد الأوروبي بمشاركة رئيسية من فرنسا التي تختص بوجود مصانع إنتاج أكبر خطوطها بما فيها A380 في تولوز جنوب فرنسا.

الفجيعة

ونشرت صحيفة الوفد، العديد من التقارير الإخبارية أبرزها: “الفجيعة”، و”انفجار طائرة مصرية فوق “المتوسط” ومصرع جميع ركابها”، وذكرت الصحيفة ان ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا ترجح سقوط الطائرة بعمل إرهابي، وعمليات البحث مستمرة، بينما رجح خبراء أن قنبلة وضعت على الطائرة التى أقلعت من مطار شارل ديجول تسببت فى انفجارها فى الجو.

ونشرت صحيفة التحرير “كاريكاتير” يشير إلى المجهول “الإرهابي” وراء سقوط الطائرة المصرية في المتوسط أمس الخميس.

87dc8857960cfc316809590bfda22188_920_420

 

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]