الصفدي: المنطقة تواجه تحديات متصاعدة لا تتحمل حرباً جديدة

قال وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الاثنين، إنه تباحث مع نظيره الألماني، هايكو ماس، الذي يزور الأردن حاليا، حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين وجهود مكافحة الإرهاب والتحديات التي تشهدها المنطقة.

وأوضح الصفدي، خلال مؤتمر صحفي، أن المنطقة تشهد خلال الفترة الحالية تحديات كبيرة ومتصاعدة، مؤكداً أن بلاده تدعو إلى خفض التصعيد، مشيرا إلى أن حل التوترات في المنطقة يجب أن يكون عبر الحوار فقط  كون المنطقة لا تتحمل حربا جديدة، وأن الأردن ملتزم بالعمل مع شركائه من أجل إحلال السلام الدائم في المنطقة.

وتابع وزير الخارجية الأردني أن الفوضى في ليبيا تُشكّل خطراً كبيراً على المنطقة وجعلت الدولة على حافة الانهيار، مؤكدًا أن الأردن يعمل مع شركائه الإقليميين والدوليين للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة هناك، لافتا إلى أن القضية الفلسطينية كانت في مقدمة المباحثات مع نظيره الألماني، بالإضافة إلى الملف السوري.

وأشار الصفدي إلى أن التصعيد الذي حدث عقب مقتل الضابط الإيراني قاسم سليماني يستلزم إلى دعم العراق من خلال دعم التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب، مؤكداً أن الأردن يقف مع العراق لمواجهة أزمته ولدعم أمنه واستقراره، متابعاً: “نقف جميعاً إلى جانب العراق في عملية إعادة البناء والاستقرار”.

من جانبه، أكد ماس أن ألمانيا ملتزمة بالعمل لحل القضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، لافتا إلى أن المشاورات مع وزير خارجية الأردن أكدت على حل الأزمة في سوريا بما يضمن وحدة البلاد وعودة اللاجئين، مشيرا إلى أن هناك تواصل مع العراق بشأن مواصلة جهود مكافحة تنظيم داعش.