الصور الأولى للإرهابيين المتورطين في حادث معهد الأورام بمصر

كشفت وزارة الداخلية المصرية، الخميس، ملابسات حادث التفجير الإرهابي، الذي وقع في محيط معهد الأورام، مساء الأحد الماضي، والذي أسفر عن سقوط 23 قتيلًا وإصابة قرابة 50 آخرين.

وقالت الوزارة، إنه تم تحديد منفذ الحادث، وهو عبد الرحمن خالد محمود واسمه الحركي “معتصم” وهارب من أمر بالضبط والإحضار على ذمة إحدى القضايا الإرهابية “طلائع حسم”، من خلال تحليل البصمة الوراثية ومقارنتها نظيرتها مع أفراد أسرته.

وأضافت، أن عمليات الفحص والتتبع توصلت إلى تحديد خط سير السيارة قبل التنفيذ، وتم تحديد عناصر الخلية العنقودية واستذان نيابة أمن الدولة لضبطها.

وشملت الأسماء: حسام عادل أحمد محمد، واسمه الحركي “معاذ” أحد عناصر الرصد والدعم، والهارب عبد الرحمن جمعة “عنصر تنفيذ”، إبراهيم خالد محمود، شقيق الإنتحاري “عنصر اتصال وتلقي التكليفات من عناصر بالخارج”، أبرزهم أحمد محمد عبد الرحمن “قيادي بتنظيم الإخوان هارب” وأحد القيادات العسكرية لحركة حسم الإرهابية.

بعد ضبط المدعو إبراهم خالد، أدلى على مكان اختباء الإرهابي إسلام قرني، المتهم في قضية صناعة متفجرات بمنطقة التبين بحلوان وحاول الهرب وتمكين إبراهيم خالد من الهرب معه، وأطلقا النار على القوات وتم التعامل معهما ولقيا مصرعهما.

عقب ملاحقة العناصر، تم تحديد وكرين اتخذتها العناصر أحدهما مبنى مهجور بمركز إطسا بالفيوم. وشقة اجتماعية في منطقة الشروق 3 بالقاهرة، وتم استهدافهما وبمداهمة الوكر الأول، تم التعامل معهم ومصرع 8 عناصر من الخلية الإرهابية.

وبمداهمة الوكر الثاني وتم التعامل المسلح معهم وأسفر عن مقتل 7 من عناصر الخلية الإرهابية.