الصين تؤكد تمسكها بموقفها بشأن تايوان

قالت بكين، الأحد، إنها لن تغير موقفها بأن تايوان إقليم تابع لها، وإن العالم لن يعترف مطلقا إلا “بصين واحدة”، وذلك عقب إعادة انتخاب الرئيسة تساي إينج وين وإعلانها أنها لن تخضع لتهديدات الصين.

وهيمنت على الحملة الانتخابية قضيتا تعزيز الصين جهودها لجعل تايوان تقبل حكمها بموجب نموذج (بلد واحد ونظامان)، والاحتجاجات المناهضة للحكومة في هونج كونج، التي تحكمها الصين.

وتقول الصين، إن تايوان إقليم تابع لها، وتقول تايوان إنها بلد مستقل، وفازت تساي بأغلبية ساحقة بفترة جديدة مدتها أربع سنوات، كما حقق أيضا حزبها الديمقراطي التقدمي أغلبية في البرلمان.

ودعت تساي، في تصريحات لها أمس السبت، عقب فوزها، إلى استئناف المحادثات مع الصين، ولكنها قالت إنها تأمل بأن تفهم بكين أن تايوان وشعبها لن يخضعا للتخويف.

وقالت وزارة الخارجية الصينية، ردا على التصويت، إن تايوان شأن داخلي صيني، وأضافت الوزارة، في بيان، “بصرف النظر عن التغييرات، التي تحدث في الوضع الداخلي في تايوان، لن تتغير الحقيقة الأساسية المتعلقة بعدم وجود سوى صين واحدة في العالم، وأن تايوان جزء من الصين”.

وقالت إن الحكومة الصينية لن تغير موقفها المتمسك بمبدأ “صين واحدة” ومعارضة استقلال تايوان، وأضافت أن “الإجماع العام للمجتمع الدولي المتمسك بمبدأ صين واحدة لن يتغير أيضا”.

وقالت إن الصين تأمل أن يفهم العالم ويدعم “القضية العادلة” للشعب الصيني للاعتراض على الأنشطة الانفصالية “وتحقيق الوحدة الوطنية”.

وقال مكتب شؤون تايوان الصيني، في بيان منفصل يوم السبت، إنه سيتمسك بتشجيع نموذج “بلد واحد ونظامان” بالنسبة لتايوان، وهو النموذج الذي تحكم به بكين هونج كونج بقدر كبير من الحكم الذاتي، وترفض تساي بشدة هذا النموذج.