العاهل الأردني والرئيس الفرنسي يبحثان سبل تعزيز التعاون الاستراتيجي بين البلدين

بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال لقائهما في قصر الإليزيه اليوم الأربعاء، سبل تعزيز التعاون الاستراتيجي بين الأردن وفرنسا، والتطورات الإقليمية الراهنة.

وأعرب ماكرون عن تقديره لجهود الأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني في التصدي للفكر المتطرف وخطاب الكراهية وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة والعالم.

وأكد استعداد واهتمام فرنسا بدعم “اجتماعات العقبة” ومواصلة التنسيق مع الأردن بخصوصها.

وأعرب الملك عبد الله الثاني خلال اللقاء الذي عقد على هامش قمة “نداء كرايست تشيرش” للتصدي للتطرف على الإنترنت، عن تقدير الأردن للدعم الذي تقدمه فرنسا للعديد من البرامج التنموية في المملكة، مؤكدا حرص الأردن على النهوض بمستويات التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري مع فرنسا.

وبحث ملك الأردن والرئيس الفرنسي المستجدات الإقليمية، وفي مقدمتها عملية السلام، حيث دعا الملك لضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والدائم وفق حل الدولتين الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما جرى بحث جهود مكافحة الفكر المتطرف والإرهاب ضمن استراتيجية شمولية.

وثمن الملك عبد الله استضافة الرئيس الفرنسي لقمة “نداء كرايست تشيرش” من أجل التصدي للفكر المتطرف والإرهاب الذي لا دين له.