العاهل الأردني يشارك في التمرين العسكري «السيف القاطع»

 

شارك العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الإثنين، في متابعة مجريات التمرين العسكري التعبوي (السيف القاطع)، الذي نفذه لواء الأمير الحسن بن طلال المدرع /60 الملكي، أحد تشكيلات المنطقة العسكرية الوسطى في أحد ميادين التدريب بمشاركة أسلحة الإسناد والطائرات العمودية والمقاتلة.

واستمع الملك عبدالله في بداية التمرين إلى إيجاز من قائد اللواء عن نظام القيادة والسيطرة التعبوي (سي2)، والذي أدخل للعمل حديثا في قيادة اللواء ووحداته، ويمكن القادة وعلى المستويات كافة من الاستفادة من المعلومات المتوفرة لإعداد وتنفيذ العمليات العسكرية وأداء مختلف الواجبات خلال ظروف الأزمات في السلم والحرب.
كما قدم قائد المنطقة إيجازاً حول مجريات التمرين والسيناريوهات المحتملة والإجراءات المتخذة لتنفيذه، ومدى أهمية مثل هذه التمارين وانعكاساتها على المستوى التدريبي والجاهزية القتالية للقوات المسلحة.
واشتمل التمرين على عمليات الاستطلاع الميداني ورماية طائرات إف (16) المقاتلة والطائرات العمودية من نوع كوبرا وتطبيقات ميدانية ورمايات بالذخيرة الحية من مختلف أنواع الأسلحة الرئيسية والمساندة، من دبابات ومدفعية متوسطة ومدافع هاون ورماية صواريخ جافلين والأسلحة المضادة للدبابات، إضافة إلى التعامل مع الأهداف المختلفة بأسلوب النار والحركة وتطهير الأهداف وإعادة التنظيم.
وشارك القائد الأعلى إخوانه رفاق السلاح في جانب من التمرين الذي اشتمل على عملية هجوم معاكس على العدو، مبديا اعتزازه وفخره بجهودهم العالية والمعنويات والجاهزية القتالية التي يتمتعون بها.
وحضر التمرين قائد سلاح الجو الملكي ومدراء الأجهزة الأمنية، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة الأردنية، وقادة التشكيلات والوحدات في المنطقة، وقائد سلاح الدروع الملكي البحريني.