العراق.. هل يفرض المتظاهرون علاء الركابي رئيسا للوزراء؟

أكد المحلل السياسي العراقي، علي العنبوري، أن ترشيح الكتل السياسية محمد توفيق علاوي رئيسا للوزراء لم ينل موافقة المتظاهرين في ساحات التظاهر.

وأوضح العنبوري، أن قبول علاء الركابي يعتمد على عدة عوامل، أولها فشل علاوي في تشكيل حكومة، خاصة بعد إعلان رئيس التيار الصدري، مقتدى الصدر، عدم دعمه، ثانيا ربما يكون الركابي قد تحصل على ضمانات من أطراف مختلفة قريبا من الأحزاب السياسية بالسلطة للوصول إلى منصب رئيس الوزراء.

وأشار العنبوري إلى أن الأحزاب الممسكة بالسلطة في بغداد لا يظهر عليها رغبة في الاستجابة لمطالب المتظاهرين، ولا يعنيها كذلك عامل الوقت، والدليل على ذلك أن تسمية علاوي استمرت لأكثر من 3 أشهر وهو ما شكل خرقًا للدستور العراقي في تحديد الفترات الزمنية.

ودعا ناشطون إلى المشاركة في تظاهرة مليونية اليوم الجمعة، تحت اسم «مليونية في حب العراق» من أجل دعم الحراك الشعبي والتأكيد على مطالب الشارع التي ينادي بها المتظاهرون منذ أشهر.

وأفاد مراسل الغد بأن المتظاهرين في ساحة الحبوبي وسط الناصرية أعلنوا عن نيتهم تقديم الدكتور علاء الركابي كمرشحهم لمنصب رئاسة الوزراء.

يأتي ذلك بعد تجدد الاشتباكات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في بغداد على خلفية محاولة المحتجين إغلاق مناطق قريبة من جسر السنك.

ويشهد العراق احتجاجات لم تهدأ منذ ما يقرب من عام بسبب تردي الأوضاع المعيشية وضرورة محاسبة الفاسدين، بعد أن أطاحت برئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي.