العزل يصل للقصر الملكي بعد إصابة ولي العهد البريطاني تشارلز بكورونا

لم تمر ساعات من إعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إغلاق البلاد لاحتواء انتشار “فيروس كورونا” ومنع الخروج من المنازل لمدة 3 أسابيع، أعلن مقر إقامة ولي العهد البريطاني إصابة الأمير تشارلز بالفيروس.

ويبلغ الأمير تشارلز من العمر 71 عاما، وهو ولي عهد المملكة المتحدة، ابن الملكة إليزابيث الثانية، وزوجها دوق إدنبرة الأمير فيليب، وهو والج الأميرين ويليام وهنري من زوجته الأولى ديانا أميرة ويلز. وهو حاليًا متزوج من كاميلا دوقة كورنوال.

وقال مراسلنا من لندن، عمرو المنيري، إن الإجراءات التي اتخذتها بريطانيا لم تكن مشددة بالقدر الكافي لالزام الكواطنين المكوث في البيوت،موضحا أنه من المتوقع أن تزداد عدد حالات الوفاة في البلاد خلال الفترة المقبلة بشكل كبير ومتسارع.

كان بوريس جونسون وصف في خطاب له مساء الإثنين الماضي، “فيروس كورونا” بأنه أكبر تهديد واجهته المملكة المتحدة منذ عقود، مضيفا أنه يتعين على الناس في جميع أنحاء البلاد البقاء في منازلهم من أجل وقف نمو كوفيد-19، وحماية نظام الرعاية الصحية.

 

جدير بالذكر أن المتحدثة باسم الأمير تشارلز، أكدت انه يعاني من أعرض خفيفة، لكنه “ما زال في صحة جيدة”، كما أوضحت أن الفحوصات أثبتت بأن دوقة كورنوول غير مصابة بالفيروس.

وأمس الثلاثاء سجلت بريطانيا أعلى زيادة يومية في عدد حالات الوفاة الناجمة عن فيروس كورونا كما زاد عدد حالات الإصابة المؤكدة بوتيرة سريعة، مما يؤكد الحاجة الملحة وراء تحرك الحكومة لإغلاق البلاد. وارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة من 6650 إلى 8077 حالة أي بنسبة 21 في المئة.

وقبل يومين بدا أن معدل الزيادة بطيء إلى حد ما.