الغموض يحيط بدوري إيطاليا بسبب انتشار فيروس كورونا

بسبب تفشي فيروس كورونا في شمال إيطاليا، أصبح الغموض سيد الموقف في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بعد تأجيل أربع مباريات كانت مقررة، أمس الأحد، في مدن ميلانو وتورينو وفيرونا وبيرجامو.

وقالت السلطات الرياضية والسلطات المسؤولة عن كرة القدم في إيطالي،ا إنها تنتظر تعليمات ونصائح من الحكومة قبل اتخاذ الخطوة التالية.

وقالت صحيفة جازيتا ديلو سبورت إن مباراة الأحد المقبل بين البطل وصاحب الصدارة يوفنتوس وانتر ميلان في مدينة تورينو يمكن إقامتها خلف أبواب مغلقة.

وألغت حكومة منطقة فريولي فينيسيا جوليا كل الأحداث الرياضية حتى أول مارس آذار المقبل ما يعني تأجيل مباراة السبت المقبل بين أودينيزي وفيورنتينا.

بولونيا يحقق عودة أخرى

مرة أخرى أثبت فريق بولونيا قدرته على العودة وقلب تأخره عندما أحرز هدفا في الدقائق الأخيرة ليتعادل 1-1 مع أودينيزي السبت الماضي.

ويحتل فريق المدرب سينيسا ميهايلوفيتش المركز العاشر بين فرق الدوري الإيطالي العشرين برصد 34 نقطة وهو بذلك أفضل كثيرا مما كان عليه في الموسم الماضي عندما كان يصارع الهبوط.

وحصد بولونيا 15 نقطة هذا الموسم في مباريات نجح فيها في قلب تأخره.

وقلب بولونيا تأخره 3-1 إلى فوز 4-3 على بريشيا وقلب تأخره مرتين ليتعادل 2-2 مع بارما في ملعب الأخير. ومرة أخرى قلب تأخره ليهزم نابولي 2-1 خارج أرضه.

وحتى المدرب ميهايلوفيتش نفسه استمر في منصبه رغم تأكد إصابته بسرطان الدم (اللوكيميا) في يوليو تموز الماضي.

مشجعو روما غاضبون من كولاروف حتى الآن

لا يزال مشجعو روما يشعرون بالغضب من لاعب فريقهم الصربي الكسندر كولاروف حتى بعد أن أحرز هدفا في فوز فريق العاصمة الإيطالية 4-صفر على ليتشي أمس الأحد.

وقابل المشجعون هدف اللاعب الصربي بصيحات وصافرات الاستهجان.

وتعكر صفو العلاقة بين كولاروف والمشجعين في نوفمبر تشرين الثاني 2018 عندما قال في تصريحات إن الجماهير “لا تعرف شيئا عن كرة القدم.”

كما زادت العلاقة بين الطرفين سوءا في وقت سابق من الشهر الجاري عندما واجه اللاعب الصربي الجمهور الذي انتقد أداءه في مواجهة الضيف بولونيا.