الفلبين تستعد لإجلاء عمالها من الشرق الأوسط مع تصاعد التوتر

تستعد الفلبين لإجلاء الآلاف من مواطنيها العاملين في الشرق الأوسط مع تصاعد التوتر في أعقاب مقتل قاسم سليماني القائد بالحرس الثوري الإيراني في ضربة جوية أمريكية.

ويعمل قرابة 2.3 مليون فلبيني في الشرق الأوسط في العمالة المنزلية وفي قطاع الإنشاء أو كمهندسين وممرضات.

وقال سلفادور بانيلو المتحدث باسم الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يوم الثلاثاء إن الرئيس أمر القوات المسلحة بتجهيز الأصول الجوية والبحرية لإجلاء الفلبينيين من العراق وإيران والدول العربية المجاورة.

كان دوتيرتي قد عبر عن قلقه الشديد من احتمال نشوب “حرب طويلة” وقال للصحفيين إنه أرسل مبعوثا خاصا إلى طهران وبغداد للحصول على ضمانات بتوفير ممر آمن للفلبينيين في حالة إجلائهم.

وقال وزير الدفاع ديلفين لورينزانا الذي يرأس لجنة تشكلت مؤخرا للإعداد لإجلاء الفلبينيين من المنطقة إن الحكومة تجهز طائرات لنقل الفلبينيين الراغبين في العودة إلى بلدهم أو الانتقال من العراق وإيران إلى أماكن أكثر أمانا.