«القومية العراقية» ترفض الوصاية الإيرانية.. ومخاوف من «حرب أهلية»

مع تطورات الأحداث داخل الساحة العراقية، وتبادل «الشحن العدائي» داخل البيت الشيعي، بين تيار الصدر ومجموعة الإطار التنسيقي، يبدو أن هواجس الحرب الأهلية تخيم على العراق، رغم استبعاد محللون سياسيون في بغداد «الاقتتال الشيعي ـ الشيعي»، بينما تفقد إيران السيطرة على بلاد الرافدين، مع تصاعد النزعة القومية العراقية.

 «قتل عصفورين بحجر واحد»

وربما سيحاول الدبلوماسيون الغربيون الآن «قتل عصفورين بحجر واحد».. أي منع نشوب حرب أهلية في العراق، وفي الوقت نفسه إقناع القوى السياسية هناك بإعادة دمج الصدر في السلطة. ويفضل أن يكون لاعبها الرئيسي، ولكن السؤال الوحيد هو كيف يمكن تحقيق ذلك؟ بحسب تعبير الباحث الروسي، غيفورغ ميرزايان، في  صحبيفة «إكسبرت رو»، حول الصراع الداخلي في العراق ورفض الوصاية الإيرانية عليه.

 

النزعة القومية العربية انتصرت على الهوية الدينية

وأكد أنه رغم إيران كانت المستفيد الأكبر من الغزو الأمريكي للعراق، إلا أن النزعة القومية العراقية (العربية)  انتصرت على الهوية الدينية، تماما كما انتصرت خلال الحرب العراقية الإيرانية (عندما لم ينجح رهان طهران على دعم إخوانها في المذهب العراقيين الشيعة لها). ولسنوات عديدة، عارض العراقيون – بمن فيهم الشيعة – تحكم طهران ببلادهم ودمجها في المشاريع الجيوسياسية الإيرانية.

  • هناك، الآن، مأزق.. لا يمكن اعتبار تنصيب المرشح لرئاسة الوزراء الموالي لإيران، محمد السوداني، شرعيا، لأن القوة السياسية الشيعية الرئيسية لا تعترف به، ومن الصعب جدا قمع هذه القوة وقائدها.

الغرب يتجسب لانفجار الوضع في العراق

ويشير «غيفورغ ميرزايان»، إلى أن الغرب  ينظر لهذا الوضع بمشاعر مختلطة. فمن ناحية، لا تريد الولايات المتحدة أزمة حكومية في العراق، وترفض احتمال نشوب حرب أهلية، لأن من شأن ذلك أن يؤدي إلى انخفاض حجم النفط الذي يصدره العراق، ما يعني زيادة تعقيد خطط الدول الغربية لفرض سقف أسعار على النفط الروسي.

  • ومن ناحية أخرى، يحتاج الغرب إلى مقتدى الصدر في إطار المواجهة الأمريكية الإسرائيلية مع إيران.

 

الجميع يعرف عواقب استخدام السلاح

يحذر خبير روسي، من خطر اندلاع صراع دام في العراق مع احتدام المواجهة السياسية في البلاد، خاصة  أن الأزمة السياسية تتعمق في العراق، وأنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يسيطرون على مبنى البرلمان في بغداد لليوم الثالث على التوالي.

ويرى الباحث الروسي، غينادي بيتروف، في صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا»، أن زعيم التيار الصدري، يحظى  بعدد كبير من المؤيدين وشعبية كبيرة، ويتمتع أيضا بإمكانيات عسكرية جدية. صحيح أن «جيش المهدي» والذي تسبب بكثير من المتاعب للأمريكيين جرى تفكيكه رسميا، ولكنه في الواقع ما زال يمتلك أسلحة وقدرات لاستئناف الحرب الأهلية. كما تمتلك العديد من الجماعات الأخرى التي يُحتمل أن تواجه الصدر أسلحة.

  • ومع ذلك، لا أحد يستسهل استخدام السلاح، فالجميع يعرفون جيدا العواقب.

 

الحكومة والجيش على الحياد

ولا تسارع الحكومة الحالية لإراقة الدماء. فقد أوضح مكتب الكاظمي، أن الجيش ممنوع من استخدام القنابل الدخانية والرصاص المطاطي ناهيك بالرصاص الحي.. والحاصل: “لا رئيس الوزراء ولا الجيش يعبران عن نيتهما إخراج أنصار الصدر من البرلمان بالقوة. إنما هم يعولون على التوصل إلى حل وسط. كما يظهر اهتمام في الخارج بمنع استئناف الحرب الأهلية في العراق”.

  • البيت الأبيض يتأنى في التعليق على الأحداث في بغداد. أما التقارير المنشورة فتفيد بأن القوات الأمريكية القليلة المتبقية في العراق قد تم وضعها في حالة تأهب.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]