الكونجرس الأمريكي يرفض الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة

أرسل ممثلو الأمن القومي الأمريكي أعضاء لجان الاستخبارات والقوات المسلحة والشؤون الخارجية في الكونجرس الأمريكي رسالة رسمية إلى وزير الخارجية مايك بومبيو  ووزير الدفاع مارك إسبر عارضوا فيها  بشدة الانسحاب من معاهدة تسمح بتحليق طائرات استطلاع غير مسلحة فوق الولايات المتحدة وروسيا.
وحذر ممثلو الأمن القومي الأمريكي، أن هذه الخطوة ستكون هدية لروسيا وستقوض الثقة في التزام الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا وكتب الأعضاء في خطابهم “إن الانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة، تلك الاتفاقية المتعددة الأطراف المهمة للحد من التسلح، هدية أخرى من إدارة ترامب إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
كما أكدوا على أن المعاهدة سمحت للولايات المتحدة وحلفائها بالحصول على معلومات قيمة عن الأنشطة العسكرية الروسية ، بما في ذلك في الأراضي الأوكرانية مع تعزيز الشفافية والشعور بالثقة المتبادلة بين الدول المعنية.
وأشار أعضاء ممثلو الأمن القومي في الكونجرس إلى أنه لا يوجد أي سبب للانسحاب تحت دعوى الأمن القومي فقط من دون التشاور مع الكونغرس أو مع الحلفاء حول هذا القرار وكتب الأعضاء ” إن أي إجراء تتخذه هذه الإدارة للانسحاب من المعاهدات الدولية الحاسمة دون موافقة مجلس الشيوخ يثير قلقًا عميقًا وأنه إذا انسحب الرئيس من هذه المعاهدة التاريخية  فسيقوض دور أمريكا ويشكك من التزامها بالمعاهدات والالتزامات الدولية الأخرى.
وأكد الأعضاء أن معاهدة الأجواء المفتوحة هي ركيزة أساسية في الأمن الأمريكي والأوروبي وأن أي قرار بالانسحاب سيمثل ضربة أخرى للاستقرار الإقليمي ولأمن أوكرانيا.