الكونجرس الأمريكي يوافق على تحويل 150 مليون دولار للسلطة الفلسطينية

وافق الكونجرس الأمريكي على تحويل 150 مليون دولار لدعم السلطة الفلسطينية وتجديد المساعدات للعديد من المشاريع المدنية في الضفة الغربية وشرقي القدس.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن تلك الأموال هي جزء من المبالغ التي تم تجميدها من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب العام الماضي، مشيرةً إلى أنه تمت الموافقة على قرار تحويلها بدعم من أعضاء الحزبين الديمقراطي والجمهوري، كجزء من ميزانية الحكومة الأمريكية لعام 2020.

وأضافت أن المساعدات ليست مشروطة بدعم أو التعاون مع خطة ترامب للسلام المعروفة بصفقة القرن، التي رفضتها السلطة الفلسطينية، كذلك هناك بندين في الميزانية لمساعدة الفلسطينيين: 75 مليون دولار لدعم الاجهزة الامنية والباقي لدعم المشاريع البنية التحية ومستشفيات القدس، ومنه جزء للمنظمات التي تشجع على الحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وذكرت “هآرتس” أن البيت الأبيض أرسل في شهر مارس/أذار الماضي، اقتراح الميزانية الخاص به إلى الكونجرس، بما يشمل طلبا للحصول على 175 مليون دولار لإنشاء “صندوق التقدم الدبلوماسي”. مضيفةً أن “البيت الأبيض قال حينها إن هذا الصندوق ضروري في حالة التقدم نحو السلام الإقليمي وأنه يمكن استثمار هذا المبلغ في مساعدة الفلسطينيين”.

وأشارت إلى أن “الطلب أظهر أن الإدارة أرادت الحصول على أموال يتم تخصيصها وتكون متاحة في حال تحسنت العلاقات مع الفلسطينيين”، لكنها أشارت إلى أن الكونجرس الأمريكي رفض، يوم الاثنين، طلب الإدارة الأمريكية.

وبينت أن استئناف الدعم يعتبر تعديلًا لسياسة البيت الأبيض العام الماضي، مبينةً أن قرار الكونجرس تم بالتزامن مع رفض طلب إدارة ترامب تحويل 175 مليون دولار لصالح صندوق برنامج السلام.