«اللجنة المشتركة للاجئين» تحذر من خطورة إجراءات الأونروا في غزة

حذرت اللجنة المشتركة للاجئين الفلسطينيين اليوم الأربعاء، من خطورة إجراءات إدارة الوكالة في قطاع غزة.

واتهمت اللجنة مدير عمليات الأونروا ماتياس شمالي بتطبيق قرارات المؤتمر العام لاتحادات الموظفين الذي عقد في شهر تموز الماضي التي تتخلص في تنفيذ كافة الاتفاقات السابقة مع الاتحاد، وتوفير الأمن الوظيفي لكافة الموظفين، وعودة موظفي الطوارئ، وأن لا يزيد موظفي الشواغر عن 5 و7%، وإنهاء قضية المفصولين، وغيرها من القرارات التي لم تلتزم إدارة الوكالة بتطبيقها  في غزة.

وقالت اللجنة خلال اجتماع عقدته في غزة “إنها تنظر بخطورة كبيرة لمثل هذه السياسات والإجراءات وخاصة التوقف عن البحث الاجتماعي حيث أن هناك 86 ألف أسرة مسجلة لإعادة التقييم تنتظر مرور الباحثين عليها.

وأضافت أن “هناك 12 ألف أسرة تستحق الإضافة نظرا لحدوث تغير على أوضاعها (الزواج وإضافة أبناء جدد) هذا علاوة على وقف التوظيف على نظام اليومي وعدم تعويض بموظفين بدل إجازات الولادة أو الاجازات المرضية حيث أن الطلاب في المدارس لا يمكن لهم أن يبقوا مدة اسبوعين دون معلمين والمرضى دون أطباء طول فترة الإجازة”.

وطالبت اللجنة بتوفير الأمان الوظيفي لكافة الموظفين وفي المقدمة منهم إرجاع 41 موظفا مفصولا، وتثبيت شواغر 54 موظفا وإلغاء التجديد الشهري لموظفي الطوارئ ليصبح تجديد سنوي  (750) موظفا.

كما طالبت فتح باب التوظيف للشواغر التي تنشأ وفقاً للحاجة (250) شاغر جديد بدل أذنه وكتّاب وحراس علاوة على شواغر بدل المتقاعدين، واستئناف البحث الاجتماعي للعائلات المستحقة.

وقالت: “إنها تضع إدارة الوكالة أمام مسئولياتها بتنفيذ المطالب سابقة الذكر ونحذرها من إدارة الظهر لهذه المطالب المحقة الأمر الذي يضع عموم خدمات  الوكالة  في قطاع غزة أمام مفترق طرق صعب”.

وأعربت عن أملها من  إدارة الوكالة ألا تدفع الامور نحو التصعيد وأن تتحمل مسؤولياتها ، وخاصة أن قطاع غزة يعاني الحصار، والإغلاق منذ أكثر من عقد من الزمن مما يترتب على الوكالة أن تقوم بدور أكبر في الدعم والإسناد وليس العكس.

ودعت القائم بأعمال المفوض العام بسرعة التدخل لمعالجة هذه القضايا الملحة، كما ندعوه للحضور إلى قطاع غزة والوقوف على حقيقة الاوضاع المأساوية ومتابعة ومراقبة سلوك ادارة الوكالة في غزة الذي يتعارض مع احتياجات ومتطلبات اللاجئين والموظفين.

واختتمت اللجنة بيانها “نقول للمفوض العام كلنا أمل وثقة بكم أن تقوموا بالدور المعهود بكم من واقع التجربة الطويلة في قطاع غزة”.