اللحظات الأخيرة للطائرة الباكستانية المنكوبة

في مشهد مأسوي تحطمت طائرة باكستانية على متنها 107 أشخاص قرب منطقة سكنية بمدينة كراتشي، لكن قائدها وفقا لما تداولته وسائل إعلام باكستانية حاول بقدر الإمكان الابتعاد عن المنطقة السكنية أثناء سقوط الطائرة.

وأفاد مراسلنا في إسلام آباد، أن الأسباب الأولية بشأن تحطم الطائرة تشير إلى وقوع  عطل فني في الطائرة.

وأشار إلى أن الأخبار التي يتم تداولها في وسائل الإعلام المحلي تفيد بأن قائد الطائرة حاول تجنب المناطق السكنية ما جعل سقوط الطائرة أخف مما كان متوقعا، حيث سقطت جوار مطار مدينة كراتشي. 

وقال، إن شهود عيان تحدثوا عن رؤيتهم لناجين بعد وصول فرق الإنقاد لموقع تحطم الطائرة، لكن ربما يكونوا من سكان المدينة وليسوا ناجين، حيث لم تتضح الأمور بعد.
وأشار إلى احتمالية وقوع ضحايا من سكان المدينة جراء سقوط الطائرة، بالإضافة إلى تضرر السيارات والمنازل في محيط الحادث.

نداء استغاثة

وأفاد تسجيل نشر على موقع المراقبة (لايف آت سي.نت)، أن قائد طائرة الخطوط الدولية الباكستانية المنكوبة أرسل إشارة استغاثة وأبلغ برج المراقبة بأن محركي الطائرة تعطلا في ثاني محاولة للهبوط.

وبعد أن ألغت الطائرة فيما يبدو محاولة هبوط في وقت سابق دارت حول المطار للهبوط مرة أخرى، أبلغ أحد المراقبين قائد الرحلة 8303 بأنه يبدو بأنه ينحرف يسارا ويخرج عن مساره.

ورد القائد “نحن نعود يا سيدي. تعطل المحركان”.

وأذن المراقب للطائرة بالهبوط في أي من مدرجي مطار كراتشي في غرب وجنوب غرب المطار.

وبعد 12 ثانية أرسل الطيار إشارة استغاثة وأُذن له مرة أخرى بالهبوط على أي من المدرجين.

ولم ترد اتصالات أخرى من الطائرة التي قيل إنها من طراز إيرباص 320، وفقا للتسجيل الصوتي على الموقع المعني بحفظ تسجيلات الطائرات.

ركاب الطائرة

ومن جانبه قال رئيس بلدية كراتشي وسيم أختر لرويترز، إنه لا يتوقع وجود أي ناجين بين من كانوا على متن طائرة تتبع الخطوط الدولية الباكستانية كانت تحمل 99 راكبا وثمانية من أفراد الطاقم وتحطمت في منطقة سكنية بكراتشي اليوم الجمعة.

وقال أختر عبر الهاتف من مسرح الحادث “في الوقت الراهن نعتقد أنه لا يوجد ناجون من الطائرة نفسها لكن لم يتم التأكد من ذلك”.

وأضاف أنه يُعتقد أن هناك ناجين في المنطقة التي تحطمت فيها الطائرة.

وقال عبد الرشيد تشانا المتحدث باسم الحكومة المحلية، إن راكبا واحدا على الأقل نجا من حادث تحطم الطائرة.

وأضاف في بيان إن مراد علي شاه رئيس وزراء إقليم السند استفسر عن صحة المصرفي ظفار محمود الذي نجا بمعجزة من الحادث.