المئات يحتشدون بوسط هونج كونج للمطالبة بالديمقراطية

أطلقت الشرطة في هونج كونج، اليوم الأحد، الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين الذين تجمعوا في متنزه بوسط المدينة للدعوة إلى إصلاحات ديمقراطية والتنديد بالشيوعية فيما أوقف أفراد الشرطة أشخاصا في شوارع قريبة ومحطات مترو وفتشوهم.

والمظاهرة التي خرجت بعنوان (الحصار العالمي للشيوعية) هي أحدث حلقات سلسلة احتجاجات مناهضة للحكومة في هونج كونج منذ يونيو/ حزيران عندما نزل مواطنو المدينة الخاضعة لحكم الصين إلى الشوارع تعبيرا عن غضبهم من مشروع قانون لترحيل المتهمين إلى البر الرئيسي لمحاكمتهم.

واتسع نطاق الاحتجاجات منذ ذلك الحين لتشمل المطالبة بحق الاقتراع العام وإجراء تحقيق مستقل في تعامل الشرطة مع المظاهرات لكنها فقدت بعض الزخم في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال فنتوس لاو منظم الاحتجاج اليوم الأحد “الكل يدرك وجود خطر التوقيف والتفتيش أو الاعتقالات الجماعية. أثني على شعب هونج كونج الذي ما زال يتظاهر بشجاعة رغم الخطر”.

ومنذ بدء الاحتجاجات، اعتقلت سلطات هونج كونج أكثر من سبعة آلاف شخص بينهم كثيرون ألقي القبض عليهم بتهمة القيام بأعمال شغب وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن لما يصل إلى عشر سنوات. ولم يتضح عدد من لا يزالون في قبضة الشرطة.