المالكي: سنقاضي وزير الخارجية الأمريكي في «الجنائية الدولية»

كشف وزير الخارجية الفلسطينية، رياض المالكي، عن توجه القيادة الفلسطينية، خلال الأيام القليلة المقبلة إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل رفع قضية ضد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، شخصيا، كونه يتحمل المسؤولية المباشرة عن تداعيات وانعكاسات إعلانه الخطير بشأن المستوطنات.

وقال المالكي، في حديث لإذاعة صوت فلسطين، الأربعاء، إن الإعلان الأمريكي من الناحية القانونية لا قيمة له، ولكن من الناحية العملية، فإن له انعكاسات خطيرة بتقويض السلم والأمن، وإمكانية حل الدولتين، وإنهاء حالة الاستقرار، وشجع نتنياهو على ضم أراضي الضفة بدءا من الأغوار في مخالفة واضحة للقانون الدولي.

وفيما يتعلق بجلسة مجلس الأمن، التي ستعقد اليوم، قال المالكي، إن ما تريده فلسطين من الجلسة هو استصدار بيانات إدانة وعزل الولايات المتحدة سياسيا وإظهار أنها دولة مارقة ومخالفة للقانون الدولي”.

وأوضح المالكي، أن التوقعات تشير إلى أن الدول الأوربية الخمسة في مجلس الأمن ستقرأ بيانا خاصا بها، إضافة إلى بيان آخر لممثلي السفراء العرب قبيل الجلسة، التي ستتضمن كلمات منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط وآخر للدول الأعضاء، إضافة إلى كلمتي ممثل دولة فلسطين بالأمم المتحدة وممثل إسرائيل.

وأضاف المالكي، أن جلسة مجلس الأمن ستكون كافية لإعطاء القيادة صورة واضحة حول مواقف الدول المختلفة من أجل تحديد الآليات والخطوات القادمة الواجب اتخاذها حيال الإعلان الأمريكي.

وأشار المالكي إلى أنه يجري التشاور لعقد جلسة طارئة لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، وأنه أجرى مشاروات ما بين الأمانة العامة والرئاسة الحالية الدورية للمجلس الجامعة “العراق” حول الموعد، الذي تصر فلسطين على أن يكون السبت أو الأحد على أقصى حد، مضيفا أنه يجري العمل أيضا على طلب اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي، الذي قد يأخذ بعضا من الوقت، وهنالك تواصل مستمر مع الأمانة العامة للمنظمة بالخصوص.

وأوضح أن الدبلوماسية الفلسطينية تعمل بكل جهد لإنجاح التصويت، الذي سيتم في الخامس من الشهر المقبل في الجمعية العامة على مشاريع قرارات أهمها القدس، مشيرا إلى اجتماع في الثاني من الشهر ذاته في لاهاي بالجمعية العامة للدول الأعضاء للمحكمة الجنائية الدولية وستطرح خلاله فلسطين كافة المواضيع وأهمها رفع قضية ضد بومبيو.