المتحدث باسم حركة حماس للغد: لا تفاهمات جديدة مع الاحتلال

أكد فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس، اليوم الخميس، أن التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة هو امتداد للعدوان المتواصل على القطاع والمقاومة الفلسطينية.

وقال برهوم في مقابلة مع قناة الغد “إن حجم وتوقيت التصعيد الاسرائيلي يعكس الأزمة السياسية والأمنية والعسكرية التي يعاني منها الاحتلال، ويريد تصديرها على غزة بقصف مواقع المقاومة”.

وأضاف “الاحتلال يتحمل تبعات التصعيد وعليه أن يدفع ثمن كل ما يقوم به، ووقف استهداف أبناء شعبنا الفلسطيني”، مشددا على أن المقاومة الفلسطينية حاضرة في الميدان وتعرف كيف تقوم بواجبها تجاه الفلسطينيين.

وأشار المتحدث باسم حركة حماس إلى “أنه في كل جولة من جولات التصعيد الإسرائيلي أو القضايا الوطنية مثل الأسرى والقدس تتواصل الحركة مع مصر وقطر والأمم المتحدة  ووضعهم في صورة ما يقوم به الاحتلال”.

وقال “على الوسطاء الجام الاحتلال الإسرائيلي قبل تفاقم الأمور”.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية شنت مساء الأربعاء سلسلة غارات على قطاع غزة ردا على إطلاق 4 صواريخ تجاه غلاف غزة.

 

التهدئة مع الاحتلال

ونفي برهوم أي حديث مع حركة حماس عن هدنة طويلة الأمد أو تفاهمات مع الاحتلال الإسرائيلي، وقال “لا حديث مع حركة حماس عن هدنة طويلة الأمد ولا توجد تفاهمات جديدة أصلا”.

وأضاف “ما يجري من تسهيلات يعلن عنها الاحتلال تأتي في إطار جهود يقوم بها الوسطاء منذ فترة لإجبار الاحتلال التخفيف وإنهاء الحصار عن 2 مليون مواطن في غزة”.

وطالب برهوم الوسطاء بالعمل على رفع الحصار عن قطاع غزة والضغط على الاحتلال للالتزام بإجراءات كسر الحصار عن القطاع.

وكانت قناة “كان” الإسرائيلية كشفت مساء الإثنين الماضي أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على إصدار تصاريح جديدة للتجار في قطاع غزة لدخول إسرائيل.

وذكرت القناة أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على إصدار تصاريح لـ500 تاجر من غزة، وذلك في خطوة إضافية ضمن تفاهمات التهدئة مع حركة حماس.

ولفتت قناة كان إلى أن هذا العدد يضاف إلى 5 آلاف تاجر من قطاع غزة، حصلوا بالسابق على تصاريح دخول إلى إسرائيل.

وقالت القناة، إنه في حال استمر الهدوء في قطاع غزة، فمن المتوقع أن تصادق الحكومة الإسرائيلية، على إدخال مئات العمال من قطاع غزة، للعمل في إسرائيل.