المحتجون في الجزائر يصعدون ضغوطهم بمظاهرات جديدة

خرج مئات الجزائريين في مسيرة في العاصمة الجزائر في وقت متأخر من مساء اليوم الأربعاء، مصعدين ضغوطهم على السلطات لإلغاء انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر كانون الأول.

وردد المحتجون خلال مسيرتهم في شوارع الجزائر الرئيسية هتاف: “لا انتخابات.. لا انتخابات”، بينما تدخلت قوات الأمن لتفريقهم.

وتشكلت الحركة الاحتجاجية في فبراير شباط مع استعداد الرئيس المخضرم عبد العزيز بوتفليقة للترشح لفترة أخرى في انتخابات كان من المقرر إجراؤها في يوليو تموز.

وتنحى بوتفليقة في أبريل نيسان مع سحب الجيش دعمه وبدء السلطات في اعتقال حلفائه ومسؤولين كبار آخرين ورجال أعمال في اتهامات فساد.

ثم أُرجئت انتخابات يوليو تموز، مما تسبب في أزمة دستورية مع استمرار الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح في السلطة.