المدعي العام بسويسرا وجه اتهامات إلى فالك والخليفي

قال مكتب المدعي العام في سويسرا، اليوم الخميس، إنه وجه اتهامات إلى جيروم فالك الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وإلى ناصر الخليفي رئيس مجموعة بي.إن الإعلامية وإنها تتعلق بمنح حقوق بث مباريات عدد من البطولات منها كأس العالم وكأس القارات.

وقال المكتب في بيان إن فالك اتهم بتلقي الرشوة وبمخالفات إدارية كبيرة وتزوير الوثائق. بينما اتهم الخليفي ورجل أعمال آخر لم يكشف النقاب عن هويته بدفع فالك إلى ارتكاب مخالفات جنائية كبيرة.

وخضع القطري ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان، والفرنسي جيروم فالك، الأمين العام السابق لـ”فيفا” مؤخراً لاستجواب من قبل الادعاء العام السويسري في مزاعم فساد تتعلق بمنح حقوق البث التلفزيوني.

ووصف مكتب المدعي العام السويسري الاستجوابات بأنها “جلسات استماع نهائية” في التحقيقات الجنائية، التي بدأت في مارس 2017.

والخليفي، الذي يشغل أيضا منصب رئيس مجموعة بي إن الإعلامية القطرية، متهم بأنه قدم لفالك هدايا فاخرة، بما في ذلك إيجار عقار فيلا فاخرة في سردينيا، لضمان الحصول على حقوق البث التلفزيوني للعديد من الأحداث الكروية بما في ذلك كأس العالم.

ويتهم فالك، الأمين العام السابق لفيفا في عهد رئيسه السابق السويسري جوزف بلاتر، بأنه قبل الرشوة مقابل منح هذه الحقوق.

ويوجد مشتبه به ثالث في القضية، تم وصفه من قبل مكتب الادعاء العام السويسري بأنه رجل أعمال في قطاع حقوق الرياضة، وهو متهم أيضاً بدفع رشى لتأمين حقوق البث.

وتشمل التحقيقات المالية الفرنسية دفعتين بقيمة إجمالية تبلغ 3.5 مليون دولار يعود تاريخهما إلى خريف العام 2011، من قبل شركة “أوريكس” قطر للاستثمارات الرياضية المرتبطة بخالد، شقيق ناصر الخليفي، لصالح شركة تسويق رياضية يديرها بابا ماساتا دياك، نجل الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى السنغالي لامين دياك.

وأوقف فالك في 16 فبراير 2016 لمدة 12 عاماً من قبل لجنة الأخلاقيات في “فيفا” ثم خفضت العقوبة لعشرة أعوام بالاستئناف، وذلك لاتهامه بإعادة بيع تذاكر كأس العالم 2014، والسفر كذلك في طائرات خاصة على حساب فيفا لأغراض شخصية.